اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. هذا المغرب ونحن ناسه

    بعدما تخرجت من مدرسة تكوين المعلمين ، تم تعييني بالدوار
    نزلت على الأهالي ضيفا و أقنعتهم بضرورة محو الأمية وتعليم الأطفال
    وكان أن نَصَبْت ُ في إحدى التلال ، خيمة متنقلة سَمَّتها الوزارة فصلا
    لضم الأولاد والبنات وكل المستويات
    وأذكر أول درس قدمته كان في مادة التربية الوطنية
    أوقفت الأطفال في صفين على جانب سارية العلم المغربي
    وبدأت أتلو النشيد الرنان
    منبت الأحرار… مشرق الأنوار .. إخوتي هيا … للعلا سعيا
    نُشهد الدنيا أن هنا هنا هنا نحيــــــــــــــا …بشعار : الله الوطن الملك
    قلت لهم : يا أطفالي الاعزاء … الوطن يناديكم ، رددوا معي جهرا من فضلكم ؟؟
    أعدت النشيد على مسامعهم عشر مرات
    ولم يكن يجاوبني غير صدى صوتي الذي كان يصدح في البراري
    ورغم التهديد والترغيب والوعد والوعيد لم ينبس منهم واحدا ببنت شفة
    أوووف …. كم كنتُ قاسيا معهم
    راودتني بعض الوساوس التي عادة ما ينفثها ” الوطنيون ” في بلدي
    ضننت أنهم أعداؤك يا وطني
    وعلقت صمتهم على مِشْجَبِ الجزائر و البوليساريو .
    من كثرة الصراخ لوحدي بلعت كل ريقي فجفت حنجرتي
    أخذت جرعة ماء ملوثة حصلت عليها من جُب ٍّ بعيد مُهمل
    وبدأت برفق أُحَدِّقُ في سحناتهم وأتأمل عيونهم البريئة ..
    صدقوني…. تلك اللحظة الى الان تؤلمني
    سقطت دمعة من عين طفل مثل جمرة على قلبي
    هي لا زالت توجعني
    تداركت الامر وعرفت أن الدرس الأول كان… خطأ .
    فالوطن حينما يُسرق يصبح قاسيا وظالما
    يعيش المفترس فيه النعيم
    ويتآكل مُهَمَّشُوه في الجحيم
    منافق وخائن للوطن كل من يجبر مهمشا أنهكه الجوع و الفقر والذل والعزلة …على تلاوة النشيد ورفع الشعار و العلم . فالوطن المسبي يجب استرجاعه ليعود حضنا دافئا لكل أبنائه .
    وهذا المغرب ونحن ناسه ـ عبدالمالك ــ
    ملحوظة : حكاية من نسج الخيال لا علاقة للصورة بها وأحيي هذا الاستاذ المكافح وكل أطفال المغرب المنسي.

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017