تأسيس لجنة عائلات المعتقلين المرحلين للدار البيضاء

أصدرت عائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء بلاغا تعلن فيه عن تأسيس لجنة عائلات المعتقلين، ، انعقد يوم الجمعة 9 يونيو 2017 على الساعة العاشرة مساء بمقر الاتحاد المغربي للشغل، لقاء تواصلي بين عائلات المعتقلين للتداول في عدد من القضايا ذات الصلة بقضية المعتقلين.
وبعد مناقشات مستفيضة اتسمت بالوضوح وروح التضامن الصادق بين كل الحاضرات والحاضرين من عائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء، انصبت على الكشف عن معاناتهم المأساوية والتفكير في سبل لم شمل العائلات لمؤازرة والدفاع على المعتقلين والمطالبة بإطلاق سراحهم.
وحسب البلاغ الصادر عن لجنة العائلة المشكلة بحيث تم “تشكيل لجنة عائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف المرحلين إلى الدار البيضاء من الأسماء التالية من الحاضرين في الاجتماع: أحمد الزفزافي، محمد أحمجيق، فريد الحمدوي، رشيدة القدوري، هدى السكاكي، حنان حاكي، محمد مخروط، أشرف الفاضيلي مع إبقاء اللائحة مفتوحة أمام العائلات التي تعذر عليها الحضور للانضمام إلى اللجن”.
كما أكد البلاغ على أن” تشكيل لجنة عائلات المعتقلين المرحلين إلى الدار البيضاء جاء نتيجة الإكراهات التي فرضها هذا الترحيل، في انتظار تأسيس لجنة عائلات معتقلي الحراك الشعبي بالحسيمة، ومن ثم تشكيل لجنة موحدة لجميع معتقلي الحراك الشعب”.
ونوه البلاغ الصادر عن لجنة العائلة ب”التضامن الوطني والدولي لكافة هيئات الدفاع التي أبانت عن تضامنها مع المعتقلين وعبرت عن رغبتها في الدفاع عن قضيتهم بشكل جدي ومسؤول باعتبارها قضية وطنية تهم كل المغاربة وكل أحرار العالم.”
وتدعو اللجنة جميع المحاميات والمحامين الأفاضل إلى التنسيق مع هيئة الدفاع بالحسيم، و الانفتاح على كل المبادرات المحلية والوطنية والدولية الداعمة لقضية معتقلي الحراك الشعبي.
ومساندة المسيرة الوطنية من أجل دعم الحراك الشعبي والمشاركة فيها كعائلات المعتقلين.
كما تحيي لجنة العائلات المرحلين للدار البيضاء عبر بلاغها كل
الأحرار والحرائر وذوي الضمائر الحية محليا ووطنيا ودوليا المطالبين بإطلاق سراح المعتقلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.