بيـــــــــان ضد تزييف تاريخ شما ل المغرب/الريف الكبير

أصدر منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب بيانا بمناسبة الذكرى 92 لمعركة أنوال، على خلفية التفاعلات التي واكبت الحدث بين مختلف الأطراف وما تمثله من رمزية في الذاكرة الجمعية للشعب المغربي عموما والريف الكبير خصوصا كما ذكر البيان.
البيان الصادر عن التنسيقية العامة لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب يأتي ردا على المبادرة الرسمية التي قامت بها المندوبية “السامية” لقدماء المحاربين تخليدا للذكرى ” في ظل أجواء استحضرت فيها الجوانب الرسمية / المخزنية وفي تغييب تام للذاكرة والتاريخ التي تحبل بتفاصيل تبدو غير مرغوب فيها وفي تكريس صارخ لمنطق التهميش والإقصاء لصناع ملاحم حرب الريف وعلى رأسهم المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي تم تغييبه من طرف المندوبية “السامية” لقدماء المحاربين إبان مراسيم الإحتفال المزعوم.” يقول البيان.

منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب وهو يستحضر ذكرى معركة أنوال وما تمثله من عمق تاريخي” يطبع الهوية الممانعة لأهالي الريف الكبير المتشبثة بالكرامة الإنسانية وقيم الحرية”، يؤكد على ضرورة” الدفاع عن الذاكرة والتاريخ وتشبثه في نفس الآن بضرورة معرفة الحقيقة ذات الصلة بطبيعة التحالفات التي جعلت من الريف الكبير هدفا لحرب شاملة استعملت فيها مختلف الغازات السامة”، كما جدد منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب” مطالبته باعتذار رسمي عن جرائم الإبادة الجماعية التي مورست في حق الشمال المغربي”.

منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب عبر عن شجبه من خلال البيان ” لمحاولات مخزنة ذاكرة الشعب المغربي وتكريس نهج الإقصاء والتهميش لرموز المقاومة الريفية بشمال المغرب.”
ومحاولة السطو البئيسة على تاريخ المقاومة الريفية من طرف المندوبية “السامية” لقدماء المحاربين.” مؤكدا على ضرورة إعادة كتابة تاريخ المقاومة المغربية وإعادة الاعتبار لحرب التحرير الريفية في مواجهة تحالف الاستعمار.
البيان عبر عن تضامنه وإجلاله للموقف المبدئي الذي عبرت عنه مختلف القوى الحية اتجاه البهرجة، منددا بالتدخل العنيف اتجاه أبناء الريف المحتجين على البهرجة الرسمية المزيفة على حد تعبير البيان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.