بيان مسيرة “توادا إيمازيغن” يطالب بدستور يقر بدولة أمازيغية مدنية فدرالية علمانية ديموقراطية

طالب بيان صادر على مسيرة توادا إيمازيغن توصلنا بنسخة منه، ب” ضرورة إقرار دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا منبثق من إرادة الشعب يقر بدولة أمازيغية مدنية فدرالية علمانية ديمقراطية”، كما ندد البيان باستغلال ملف الغازات السامة بالريف “لحسابات سياسوية ضيقة على مقاس السلطة وبعيدا عن المصالحة الحقيقية أمام التاريخ في شموليته” وبسياية نزرع الاراضي التي ينهجها النظام المخزني في مختلف مناطق المغرب، على حدّ تعبير البيان، كما أقر أصحاب البيان رفضهم “للدستور المخزني الممنوح الذي يكرّس دولة الاشخاص والرعايا وتغيب إرادة الشعب”، كما عبرو عن رفضهم للسياسات المخزنية الرامية الى التدجين والاحتواء والتشويه.. وكذا رفضهم للقمع المسلط على الشعب المغربي الساعي إلى الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، كما أشار أصحاب البيان إلى دعمهم للحركة الاحتجاجية بإيمضر وحقها العادل في الاستفادة من الثروة المحلية وكذا دعمهم لنضالات إيمازيغن في كل بقاع تمازغا…

كما دعا البيان  إلى ” ردّ الاعتبار لأمازيغ الصحراء و إشراكهم في كل حل لملف الصحراء باعتبارهم معنين بالقضية”، كما دعا البيان إلى “للالتفاف حول القضية الأمازيغية من اجل فرض مكانتها و موقعها المتميز في جميع المجالات جراء التهميش  و الإقصاء التاريخي الذي تعرضت له طيلة فترة ما سمي ب”الاستقلال””.

يُذكر أن مسيرة توادا نيمازيغن نظمت يوم أمس الاحد 20 أبريل بمدينة الرباط بحضور وفود من مناضلي الحركة الأمازيغية القادمين من مختلف مناطق المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.