بيان مسيرة الرباط التاريخية يعلن الانخراط المبدئي والمسؤول في الحراك الشعبي بكل مناطق المغرب

قال بيان صادر عن مسيرة الرباط الحاشدة التضامنية مع حراك الريف “إن الاستجابة التلقائية والقوية للشعب المغربي بقواه الحية الديموقراطية السياسية والنقابية والحقوقية والنسائية والشبابية والثقافية والجمعوية، بالمشاركة الكثيفة في المسيرة الوطنية الاحتجاجية، والتي امتلأت بها شوارع الرباط تحت شعار” وطن واحد، شعب واحد، ضد الحكرة” تأتي في سياق تكامل كل ربوع الوطن في مواجهة الاختيارات المخزنية الامنية امام تصاعد الاحتجاجات السلمية في كل مناطق المغرب وخصوصا في منطقة الحسيمة خاصة بعد اعتقال ابرز نشطاء الحراك.”

وأضاف البيان أن المسيرة الوطنية ليوم الاحد 11 يونيو بالرباط “تأتي لتبليغ رسائل واضحة وبصوت واحد في وقت واحد للحكم والحكومة، مضمونها الشعب المغربي ممثلا في قواه المناضلة لن يتخلى عن حراك الريف وسيظل معه حتى تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة.”
كما أعلن البيان الانخراط المبدئي المسؤول واللامشروط في الحراك المطلبي العادل بكل مناطق المغرب، وطالب باطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف.

وأشاد البيان ب”الاستماتة النضالية لاسر المعتقلين واستعداد الشعب المغربي لاحتضان معركتهم من أجل حرية بناتهم وابنائهم، ونوه البيان بالترافع المبدئي لهيئة الدفاع وكل المحاميات والمحاميين الشرفاء.” ودعا كل الهيئات السياسية الديموقراطية والنقابية والحقوقية وعموم المواطنين لتحمل مسؤوليتهم التاريخية في هاته المرحلة الدقيقة بالتكاثف لتحصين المكاسب الديموقراطية والاجتماعية…

واعتبر البيان أن نجاح هذه المسيرة الوطنية مقدمة لتوالي معارك انخراط الشعب المغربي في جبهة الدفاع عن الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.