بيان لشبيبة النهج الديموقراطي بطنجة يندد باختطاف “وفاء شرف” ويحمل المسؤولية للسلطات المحلية

توصل موقع انوال بريس ببيان من شبيبة النهج الديموقراطي بطنجة، يشرح حيثيات اختطاف المناضلة وفاء شرف ويندد بالتضيق الذي يستهدف المناضلين والمناضلات من طرف التظام المخزني على حد تعبير البيان، وفيما يأتي نورد البيان كاملا كما توصلنا به مع نشر بعض الصور لاثار التعذيب الذي تعرضت له وفاء:

النهج الديمقراطي
شبيبة النهج الديمقراطي

بيان استنكاري
بعد النجاح الباهر التي عرفته الوقفة العمالية التي دعا لها مجلس عمال و عاملات مدينة طنجة الأحد 27/04/2014 بساحة التغيير بني مكادة، و التي شاركت بها شبيبة النهج الديمقراطي إيمانا منها بأهمية نضالات و مطالب الحركة العمالية باعتبارها الجوهر الأساسي للتغيير. نتفاجئ بعد انتهاء الوقفة باختطاف الرفيقة “وفاء شرف”، عضوة اللجنة المحلية لشبيبة النهج الديمقراطي و عضوة مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و الناشطة بحركة 20 فبراير و إحدى أبرز مؤطرات النضالات العمالية بالمنطقة، من طرف عنصرين من الأمن باللباس المدني، ليتم اقتيادها الى سيارة “سطافيت” و تعذيبها لمدة ساعتين داخل السيارة مع وابل من السب والتهديد ثم رميها بمنطقة جزناية التي تبعد عن المكان الذي اختطفت منه ما يقارب 12 كلم خارج المدينة. و عليه نعلن للرأي العام ما يلي:
• تضامننا المطلق مع رفيقتنا “وفاء شرف” ومع كل ضحايا القمع المخزني.
• تنديدنا بالتضييق الذي يستهدف مناضلاتنا و مناضلينا من طرف النظام المخزني و الذي لن يثنينا عن مواصلة دربنا.
• تحميلنا السلطات المحلية المسؤولية الكاملة في ما أصاب رفيقتنا من فعل إجرامي و عزمنا اتخاد كافة الأشكال النضالية لتحصين رفيقتنا و الدفاع عن كل مناضلاتنا و مناضلينا.
• تشبثنا بمطالب و نضالات الطبقة العاملة وعزمنا مواصلة النضال إلى جانبها و إلى جانب عموم الجماهير الشعبية.
• دعوتنا كل الاطارات المناضلة الحقيقية وعموم الجماهير الشعبية للمزيد من العمل الوحدوي للتصدي للقمع المخزني ومواصلة النضال الجماهيري الواعي والمنظم.

طنجة في :27/04/2014

10154226_620726821337954_2078084930121396082_n

10297711_620726788004624_1337580879633859621_n

10256801_620728144671155_3478557891922945061_n

تعليق 1
  1. sami kaf يقول

    chkoune hiya solotathe mahaliya *

    ana kane3rafe ghire el malik al mojrime

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.