بيان ل”ا.م.ش” يُحصي مجهودات المكتب الوطني للسكك الحديدية ويتجاهل مكالمات التقنيين عبر الواتساب

أصدرت الجامعة الوطنية لعمال السكك الحديدية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بيانا على إثر حادث القطار الفاجعة، هذا القطار المكوكي رقم 9 الرابط بين الدار البيضاء والقنيطرة والذي انحرف عن سكته صباح الثلاثاء 16 اكتوبر 2018 ببوقنادل مخلفا سبعة قتلى وعدد من الجرحى، من ضمن القتلى متعاون سككي رئيس قطار.

ولم يقتصر بيان الجامعة الوطنية للسكك الحديدية بتقديم واجب العزاء لعمال السكك الحديدية على إثر وفاة أحد العمال، وكل عائلات الضحايا والجرحى، واستغل المناسبة لاستباق التحقيق في أسباب الحادث المأساوي من أجل تحديد المسؤوليات، وذهب في الدفاع على المكتب الوطني للسكك الحديدية بالقول أن ” المجهودات التي يقوم به المكتب الوطني للسكك الحديدية لتطوير شبكته تهدف في الأساس الى توفير قدر ممكن من عناصر السلامة والأمان في القطارات والحفاظ على حياة الركاب وسلامتهم” يقول البيان.

واسترسل البيان النقابي للاتحاد المغربي للشغل في الدفاع عن إنجازات المكتب الوطني للسكك الحديدية لحظة الفاجعة “كما انها تسجل ما تم إنجازه من مشاريع كبرى في ميدان السكك الحديدية بفضل الجهود الجبارة المبذولة من طرف جميع السككيين بمختل فئاتهم والتي ترمي للارتقاء وتطوير النقل السككي ببلادنا وكذا مواصلة الاجراءات الهادفة الى تعزيز مستوى السلامة والأمن..” يقول البيان. ولم تخرج الجامعة الوطنية للسكك الحديدية بأي توضيح بعد هذا البيان المنافح عن المكتب الوطني للسكك الحديدية، وخاصة بعدما تداولت وسائل الإعلام والوسائط الاجتماعية محادثات الواتساب بين بعض تقنيي القطارت يشير لسبب الانقلاب والخلل الذي كان معروفا لدى التقنيين قبل وقوع الحادث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.