بوهني يعانق الحرية في انتظار باقي رفاقه المعتقلين على خلفية أحداث بني بوعياش 2012

غادر صباح اليوم السبت 19 يوليوز المعتقل السياسي مصطفى بوهني أسوار السجن المحلي بالحسيمة بعد قضاءه عامين داخل السجن وهي العقوبة التي قضتها المحكمة في حقه على خلفية “أحداث 8 مارس ببني بوعياش” سنة 2012.

ووجد بوهني في استقباله حشد من رفاقه (حركة 20 فبراير، أعضاء جمعية المعطلين وحقوقيين ونشطاء الحركة الأمازيغية بالمنطقة بالإضافة إلى أفراد عائلته التي احتضنت ابنها الذي غاب عنها مدة 24 شهرا.

ولايزال 5 معتقلين آخرين داخل السجن ضمن نفس الملف، وهم: البشير بنشعيب (12 سنة)، محمد جلول (5سنوات)، عبد العظيم بنشعيب (4 سنوات)، (محمد أهباض، عبد المجيد بوسكوت، أحمد المساوي 3 سنوات).

وقد توبع كلهم بتهم “التجمهر، اهانة موظف عمومي….وغيرها من التهم التي كان يتم اعتماد تقنية Copier Coller للمحاضر عند اعتقال أي ناشط جديد خلال الأحداث وهو ما يتبن من خلال التهم الموجه لكل واحد على حدة والتي نتوفر عليها جميعها.

[vsw id=”Lez4Y45PulQ” source=”youtube” width=”450″ height=”344″ autoplay=”no”]

10509501_4572844534970_7993953260750661767_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.