بوسنطيحة

يبدو أن رئيس حكومتنا في وضع لا يحسد عليه أمام حجم المتاعب التي تراكمت فوق رأسه جراء ما آلت إليه السفينة التي اعتقد في كافة “تبوريداته” داخل البرلمان وخارجه، أنه سيقودها إلى حيت يريد، كما أوهمته عفاريته وتماسيحه التي استعملته بالفعل، وأقنعته بأنها قادرة على جعله سيدا أبديا في كرسي سيملكه في أكثر من ولاية وهو الحد الأدنى في وعود من خلف ستار لا نجهل مآربه لكن نتعامل معه إيمانا منا أن الجماهير الشعبية لا تنطلي عليها ممارسات “سير حتى لصباح عاد جي”.

وهو الوضع الذي يدفع المكلف بمهمة قهرنا وتحريف مجال اشتغالنا إلى البحث في دفاترنا الداخلية، مستعملا كافة وسائله من موقعه الإداري في الدولة والمجتمع لإسقاط الأوراق اليابسة من شجرتنا المعطاء، وهي الأوراق التي توهم بنكيران أن إسم المهدي وعمر انمحى من وجهها وتلك هي شجرة الإتحاد وأوراقها التي ستلقن الدرس لتاجر السياسة بإسم الدين والقدرة على حماية استقرار البلد، في لحظات الحسم -التي يجهل الرئيس المستعمل لصلاحياته ضدنا- دلالاتها الممتدة في التاريخ والذاكرة التي لا يتوفر عليها الحزب الراكب على أمننا الروحي وعلى ملفنا الاجتماعي في اللحظات العصيبة من تاريخ محيطنا الإقليمي و الجهوي والدولي.

أمام بنكيران سيل من الأوراش التي لم يستطع أن يفتح فيها ورشا واحدا أو يستكمله في مخططات الحكومات التي سبقته، في الوقت الذي يتميز فيه عن السابقين من المتبوئين المقعد الحكومي الأول، بالصلاحيات الواسعة التي ينص عليها دستور 2011، وهو الدستور الذي اختار له بنكيران طريق الثقب والحفر كي يظل وثيقة مرهونة في دواليب خزينته السرية جدا، حد تبادل التهم عن موقع تواجدها في بيته الحكومي.

شخصيا لن أصدق المكلفين بمهمة إبلاغنا أن الرجل لا حول له ولا قوة وأن التماسيح التي تقوده هي صانعة كل المطبات في وجه الرئيس الذي بعثه الله لحكمنا من أجل الحفاظ على استقرارنا، ولأن لغة كهذه أتوخى منها معطيات مادية من أجل التحليل والكشف، فإن اليقين الذي يحاول المكلفون بإبلاغنا مهمة الرجل في دولة قدمنا فيها الشهداء لمأسستها ودمقرطتها، وقبلنا بنتائج ذلك رغم كل الآلام التي نتجرعها جراء الانكسارات في الانتقالات التي لا زلنا نصوب اعوجاجها بالصبر والاستمرار من أجل مغرب نتوجه به للمستقبل مؤمنين أن التاريخ يسجل أننا عاهدنا أنفسنا وحلفنا القسم ألا نخون مبادئنا في صون القضية والوطن.هو يقين يبتغي إنقاذ الرجل من الوحل الذي وضع نفسه فيه بالفعل والممارسة التي اعتقد فيها أن ربيعا هلت أزهاره في حزب تأسس بالأمس في الدوائر المعلومة على أيدي العارفين بحجم المهام التي يمكن أن توكل إليه في الزمن الذي ولى.

وهو الوضع الذي يريد أن يهربه رئيس حكومتنا بتصريحاته في كافة الواجهات ضد القوى الديمقراطية الحية، خصمه الحقيقي وعائقه الفعلي في مواصلة الضحك على ذقون المغاربة بلغة “العام زين” التي تتخذ شكلا مغايرا في الزمن الذي كان لتصبح مرجعا بلغة “السنطيحة” بالكذب والافتراء والقذف و التبخيس و الإلتفاف على قول الحقيقة لشعب غرر به ببرنامج إنتخابي وهمي من أجل الظفر بالمقعد الأول. وهو المقعد الذي جعل الرئيس “المسنطح” يعطي لنفسه الحق اليوم في نعث المناضلات “بكميشة ديال النساء” وأن “وجوههن رمادية يتلقين دعما أجنبيا لمعارضته والوقوف في وجهه أمام قبة البرلمان” منتصرا لنساء أخريات موجودات في ذهنه، هؤلاء الملكات المتربعات على عروش بيوتهن، يشاهدن العالم من ثقب باب الأمير الذي ليس إلا رجلا له كافة الإمكانيات لجعلهن “ثريا” وسط الدار أو في غرفة نوم أبدية.

ويجهل رئيسنا أن آخر خرجاته لا تحرك البعوض في مياهه الراكدة وأن الهدف أسمى وأن الدستور ثورتنا وأن هروبه بإسمنا كنساء هو تهريب لنقاش أعمق في ملفاتنا الاجتماعية والسياسية كما هو تهريب لعجز كبير لن تستطيع المدة المتبقية من عمر الحكومة أن تفك عقدته ،وهي ملفات  تتوخى تفعيل الدستور وإخراج القوانين إلى الوجود والإنصات فيها الى تعديلات المعارضة وعدم تهريب البنود بمنهجية الإعمال بالأغلبية العددية، من أجل فتح حقيقي لأوراش الإصلاح الكبرى.اللهم اشهد فإني قد بلغت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.