بوانو الناطق الرسمي الجديد باسم الحكومة

بدا عبد الله بوانو جد منزعج من الانتقادات التي وجهتها فرق المعارضة للحكومة، في جلسة الاسئلة الشفوية الأخيرة  بمجلس النواب في إطار نقط نظام، منبهة الى الغياب الكبير لوزراء بنكيران اللذين تركوا كراسيهم الحمراء فارغة، الا من الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان الحبيب الشوباني، وبجانبه وزير العدل مصطفى الرميد قبل ان يلتحقا عضوان من الحكومة في الزمن المخصص لقطاعهما.

وشمر بوانو على سواعده كي يعبر بحركات يديه كعادته مع إطلاق لسانه للريح دفاعا عن حكومة رئيسه في الحزب وأخيه في الجماعة.

نسي بوانو انه برلماني وأن دوره يكمن في التشريع والرقابة والدفاع عن المصلحة العامة من بوابة السلطة التشريعية، وأن ما يجمعه مع وزراء رئيسه في الحزب و الجماعة، انطلاقا من موقعه كبرلماني هو قانون داخلي ينظم العلاقة بين السلطتين التشريعية و التنفيذية، ودستور يقر بالفصل بين السلط كي تقوم كل سلطة بالدور المنوط بها سواء في التشريع والرقابة أو في التنفيذ،وأن البرلمان هو الفضاء الحقيقي للمساءلة و المحاسبة والنقد والتنبيه والتوجيه وأن الحكومة ملزمة بالحضور وبالإنصات لكافة التساؤلات التي يطرحها نواب الشعب، كما هي ملزمة بالإجابة عن كافة الاستفسارات مع تقديم المعطيات وطرق تدبيرها بما في ذلك مصلحة للشعب وانسجاما مع منطلقاتها في التصاريح الحكومية ومآل هذه التصاريح في شتى المجالات التي تهم الشأن العام.

وركب بوانو جواده الدونكيشوطي الحكومي مستعيرا زمامه من أخيه في الحزب و الجماعة، كناطق رسمي بإسم الحكومة مع وقف التنفيذ في استبدال الكراسي، مكتفيا أن يقوم بالدور من موقعه التشريعي، في خلط مفضوح للأوراق كعادته، بلغة تتجاوز القانون وإطاراته المنظمة نحو الشيطنة و الأخونة وانصر أخاك ظالما أو مظلوما في كل فضاءات الصراع سواء كان هذا الصراع سياسيا أو فكريا أو إن اقتدى الحال استعمال كل الأسلحة في الانتصار للأخ ضد الخصم ، لا دستور ولا نظام داخلي ولا وطن، وحده الفكر الواحد ينتصب في وجه كل من خالف الرأي أو اعترض على كيفية الاشتغال في حكومة يبدو أن رئيسها وزبانيته في البرلمان تريد أن تتحكم في الرقاب والعباد باسم جهاد مغلف بآليات اعتقدنا أنها ستحملنا الى مغرب المستقبل، مغرب المشروع الديمقراطي في بناء الدولة الحديثة.

ولهذا لم يرق رئيس فريق العدالة والتنمية في البرلمان تدخلات فرق المعارضة التي حرص فيها الأخ ادريس لشكر باسم الفريق الاشتراكي أن يطرح عمق الأزمة التي يواجهها البرلمان اليوم بضرب واضح لبنود الدستور المتعلقة بدور البرلمان من طرف حكومة تمارس الرقابة على النواب في صورة منفتحة على مستقبل ضبابي للعمل التشريعي المعرض لهيمنة كبرى يقودها حزب رئيس الحكومة ،مما يستدعي صرامة ووقفة حقيقية لحماية الدور التشريعي في بلادنا.

ولأن عبد الله بوانو يعي جيدا هذا المخطط الإخواني في ضرب الدولة الحديثة، فقد ولأن عبد الله بوانو يعي جيدا جيدا هذا المخطط حرص أن يكون في هذه الجلسة متحزما بأخته الفقيهة الواعظة آمنة ماء العينين لتكفر بطريقتها في سؤال موجه لوزير الأوقاف أحمد توفيق، أخواتنا وإخواننا في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالعودة المبيتة الى موضوع الإرث، وفي هذه العودة تلبية للدور المنوط بها ابان اجتماع لفريقها صبيحة نفس اليوم، وهو دور منسجم مع محاولتها تغطية الصراع القائم في بيتها الزجاجي على خلفية قرصنة حسابها من طرف بعلها، وهو البعل الذي لم يقل لها ” إذا غضبتِ أرضيتُكِ، وإذا غضبتُ فأرضيني؛ فإنك إن لم تفعلى ذلك فما أسرع أن نفترق.” كما قال ذلك زوج  هجيمة بنت حيي التي كانت النساء تأتى لتتعبد عندها، ويقمن الليل معها كله، فإذا ضعفن عن القيام فى صلاتهن تعلقن بالحبال.

لكن آمنة ماء العينين تمنت أن تصلي مثلها في صفوف الرجال، إلا أن بوانو أمرها أن تلتحق بصفوف النساء وفي ذلك رواية أخرى سيحين وقت حكيها بالتفصيل .

ولهذا يبدو أن فقيهة العدالة والتنمية تنتقم لنفسها من الممارسة القهرية عليها باستحضار قضايا كبرى فقهية معقدة الى قبة البرلمان من أجل مزايدة سياسية تظليلية

تخفي الواقع المر للشابة التي ألبست رداء يعنفها بمختلف الأوجه داخل البيت والحزب والجماعة.

وحرص بوانو ضمن استراتيجيته الاخوانية في العمل البرلماني على أن يقوم المجذوب أفتاتي -أو“الشخص اللي ما كيحسبهاش مزيان”. حسب رأي رئيسه في الحزب وأخيه في جماعة الاصلاح والتوحيد الذي قال عنه “راه مجدوب عنداكم تسحابوه عندو شي دماغ، راه درويش وكنعرفو بحال يدي، راه كيشير وما كيعرفش العواقب الجانبية“. – أن يقوم بالدور العبثي في نعث نواب المعارضة في فريقي حزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة بالتزوير واستعمال المال والسلطة أو ما سماه بتدخل ” الدولة العميقة”، غير مستسيغ لانتزاعهما مقعدين في دائرتين كانت العدالة والتنمية تعتقد أنها تتربع على ترابهما دون منازع.

هو توظيف يلعب فيه جناح جماعة الاصلاح والتوحيد في البرلمان الدور الجديد في زمن المكاشفة.وهو زمن يعلق عبد الله بوانو من أمعائه كلما أحس بخطر الصورة المفضوحة التي لم تعد الآليات التمويهية التي توفرت في بداية الحراك الاقليمي و الجهوي تفيد فيها، كما لم تعد الكلمات المنمقة والمستعملة لديننا الحنيف ومنه كافة المكتسبات التي أحرزناها بنضالات القوى الديمقراطية وصبر الشعب المغربي لبناء الاستقرار بالانتقال الديمقراطي الذي أوصلنا الى دستور 2011 ، قادرة أن تخفي الألاعيب من أجل البقاء في السلطة، لزمن يتيح الاستيلاء على مراكز القرار في المجتمع والدولة من أجل وطن موسع للدوائر الإخوانية التي نعي جيدا مخططاتها في المحيط الإقليمي والدولي. لهذا نقول لبوانو ” اللي كيشطح لا يغطي لحيته” ودورك انتهى بمجرد كشف اللعبة التي تعتقد أنك قادر على استعمال آلياتها من جديد” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.