بني ملال: مواطن يعرض نفسه للبيع والمجلس الوطني لحقوق الإنسان يدخل على الخط

1395619554

خلفت الخطوة الاحتجاجية التي أقدم عليها مصطفى بوعدود نهاية قبل يومين، ردود فعل متباينة، لكن الأهم أنها خطوة لم يتمكن أحد من تجاهلها، حيث عرفت صوره مشاركات وتداولا على نطاق واسع جدا، وتلقت تعليقات مختلفة، فيما دخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخط وطالب بوقف الاحتجاج.

وبينما تناقلت عدة مواقع الكترونية خبر ’’مواطن يعرض نفسه للبيع ببني ملال‘‘ يتوقع أن تتناقل قصته أو صوره على الأقل المنابر الورقية مطلع الأسبوع القادم، حيث اعتبرت خطوة عرض النفس للبيع من أقسى الصور الصادمة للاحتجاجات التي يعرفها المغرب.

وبينما خلف الخبر وصور مصطفى بوعدود جدلا واسعا، دخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان على الخط، حيث عبر علال بصراوي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان عن رفضه لهذا الشكل الاحتجاجي الذي يعد مسا بكرامة الإنسان، ويتعارض مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

وطلب علال بصراوي في اتصال مع ملفات تادلة من ’’السلطات أن تفتح حوارا مع المواطن الذي يحتج ببني ملال أمام مقر البريد‘‘، كما طالبا في نفس الوقت بالتدخل لمنع الشكل الاحتجاجي المتعلق بعرض البيع، وقال بصراوي ’’على السلطات أن تتدخل لمنع الشكل الاحتجاجي المتعلق بعرض البيع، نحن لا نتحدث عن اعتصامه السلمي بل نتحدث فقط عن عرض البيع الذي يجب أن يتوقف‘‘.

وحول دواعي طلبه تدخل السلطات لمنع عرض بيع بوعدود، قال بصراوي: ’’هذا الشكل الاحتجاجي يخالف الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالاتجار بالبشر والتي تمنع على أي شخص أن يتاجر بنفسه أو بغيره، سواء بشكل كلي أو عن طريق بيع الأعضاء البشرية‘‘

وأضاف بصراوي أن ’’عرض البيع‘‘ يتم أمام أبناء المعني وهو ما سيخلف آثارا نفسية لديهم كما أنه يتم في الشارع العام وأمام عدد من الناس بينهم أطفال، وهذا أمر غير مقبول.

وردا على سؤال وجهناه له، أكد بصراوي أن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تدخلت لدى السلطات وطلبت منها أن تفتح حوارا مع المعني بالأمر، وطلب من المحتجين أن يشكلوا لجينة وأن يتقدموا بطلبات مؤازرة وملتمسات إلى اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان يبينون الخروقات التي طالتهم، مؤكدا استعداد اللجنة للتدخل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.