بني ملال: رئيس المجلس البلدي يسحب رخصة من بائع متعاطف مع “20 فبراير” والأخير يُضرب عن الطعام

قرر المختار نصر الدين، بائع قار أمام السوق المركزي ببني ملال، الدخول في اعتصام وإضراب عن الطعام ابتداء من يوم أمس الثلاثاء، احتجاجا على قرار رئيس المجلس البلدي لبني ملال سحب رخصة استغلال الملك العمومي، بعد شكاية من تجار السوق ضد المختار بدعوى إيوائه انشطاء حركة 20 فبراير.

ودخل نصر الدين في اعتصام مفتوح في المكان الذي اعتاد أن يعرض فيه سلعته، وقرر الدخول في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 72 ساعة، بعد أن توصل بقرار الرئيس سحب الرخصة منه، ووضع بالقرب منه لافتة ويافطات تعلن عن احتجاجه وتطالب الرئيس برفع يده عن مصدر رزقه.

واعتبر نصر الدين في تصريح لملفات تادلة أن هذا القرار يأتي انتقاما من مواكبته لأنشطة حركة 20 فبراير وآخرها اللقاء الوطني الذي انعقد ببني ملال، وقال ’’الخطة الآن هي التضييق على النشطاء عبر سلب مصادر رزقهم‘‘.

وقال المختار نصر الدين أن إضرابه الإنذاري عن الطعام خطوة أولى ستتبعها خطوات إن لم يراجع الرئيس قراره، وأضاف ’’إن قرار سحب الرخصة حكم بالاعدام فأنا ليس لي أي مصدر آخر للعيش، ولذلك سأموت هنا إذا لم يراجعوا قرارهم‘‘.

ووقع رئيس المجلس البلدي لبني ملال يوم 10 يونيو الجاري، قرارا يقضي بسحب رخصة استغلال الملك العام بالمدخل الرئيسي للسوق المركزي بساحة ابن بطوطة، واعتمد في سحب هذه الرخصة على شكاية من طرف أصحاب المحلات التجارية.

المثير في الأمر أن شكاية أصحاب المحلات التجارية التي اعتمد عليها الرئيس في سحب الرخصة، والتي توصلنا بنسخة منها، تضمنت تهما ونعوتا في حق نصر الدين من بينها أنه ’’معروف بإيوائه للعناصر التي تخل بالأمن العام للمدينة كحركة 20 فبراير والفراشة‘‘ حسب نص الرسالة، وهو ما يطرح آلاف الأسئلة على خلفيات هذا القرار.

فقرة من شكاية التجار التي اعتمد عليها الرئيس في قراره

 

 

 

قرار رئيس المجلس البلدي لبني ملال

 

المصدر: ملفات تادلة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.