بني ملال: بوعدود يوقف احتجاجه بعد اتفاق مع والي الجهة برعاية حقوقيين

 

1395792404

أعلن مصطفى بوعدود مساء اليوم الثلاثاء إنهاء اعتصامه المفتوح بشارع الحسن الثاني ببني ملال، والذي كان آخر فصوله إعلانه عن عرض نفسه للبيع، بعد حوار أجراه مع والي جهة تادلة أزيلال بحضور ممثلين عن هيآت حقوقية، واعتبر أن نتائجه مرضية إن تم تنفيذ الاتفاق.

وقرر بوعدود أن يوقف اعتصامه بعد أن دعاه والي الجهة للحوار حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال، بعد عدة محاولات قامت بها السلطات لوقف احتجاجه حيث قامت بتجريده من الأغطية والفراش الذي يحتمي به مرتين في أقل من 12 ساعة، فيما شهد محيط مكان اعتصامه تجمع أعداد من المواطنين عبرت عن دعمها له وتضامنها معه

وقامت سلطات بني ملال صباحا بتجريده من الأفرشة والأغطية واليافطات التي أحضرها اليوم بعد أن قامت بتجريده من غيرها البارحة، ليحتشد حوله عدد كبير من المتضامنين، لكن السلطات عادت لتجرده من فراش أحضره فصدها تجمهر الناس وتضامن نشطاء حركة 20 فبراير ومناضلي الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والهيأة المغربية لحقوق الإنسان، مما دفع مسؤولي السلطة الذين كان على رأسهم والي أمن بني ملال وباشا المدينة إلى نقل دعوة والي الجهة للحوار.

وانسحب بوعدود من ولاية الجهة فور دخوله بعد أن قررت سلطات ولاية الجهة منع ممثلة المكتب المركزي وممثل فرع بني ملال للجمعية المغربية لحقوق الإنسان وممثلين عن الهيأة المغربية لحقوق الإنسان ونشطاء حركة 20 فبراير والجمعية المغربية لحقوق الإنسان من الدخول، ورفض أن يعود للحوار بدونهم، مما دفع سلطات ولاية الجهة إلى اعتبار منعهم ’’اجتهادا‘‘ فرديا لباشا المدينة بدون علم الوالي.

الحوار الذي التحق به رئيس بلدية بني ملال وعرف مواكبة متضامنين تواجدوا أمام مقر الولاية بعد أن سمعوا نبأ منع الحقوقيين من الدخول، استمر إلى ما بعد الثامنة ليلا ليخرج مصطفى بوعدود ويعلن وقف احتجاجه مع استعداده إلى العودة إليه إن لم يتم تنفيذ الاتفاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.