بني بوفراح: نشطاء الحراك يتهمون السلطات بتسخير “البلطجية” لتهديدهم وقمع مسيرتهم اليوم

اتهم نشطاء فاعلون بلجنة الحراك الشعبي ببني بوفراح (حوالي 50 كلم عن الحسيمة) السلطات بتسخير “البلطجية” لتهديدهم وقمع مسيرتهم اليوم حيث كان مقررا تنفيذ مسيرة شعبية بالبلدة.

وقال عمر بنعلي أحد نشطاء الحراك في تصريح لـ”أنوال بريس” أن السلطات قامت باستقدام بعض العناصر لها سوابق عدلية وبعض مزارعي الكيف ومروجي المخدرات لتنظيم مسيرة مضادة، لكن نشطاء الحراك وحتى لا يصطدمون معهم أجلوا موعد انطلاق المسيرة حتى انتهت المسيرة التي عبء لها رجال السلطة وبعض المنتخبين بالمنطقة، وهو ما حدث بالفعل، لكن –يضيف بنعلي- أنهم بمجرد ما نزلوا إلى الشارع واصطفوا خلف اللافتة تفاجئوا بهجوم مباغث من طرف ما أسماه “البلطجية” تحت حماية عناصر القوات العمومية وهو ما تم نقله مباشرة عبر تقنية “اللايف” على الصفحة الرسمية للحراك الشعبي ببين بوفراح بموقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”.

واتهم ذات الناشط رئيس تعاونية أرباب مراكب الصيد بميناء كلايريس المسمى (م.ف) بقيادة هذا الهجوم بالركل والهروات ومطاردة الشباب ونزع اللافتة بالقوة، كما اتهم السلطات بالإستعانة بشخص معروف من ذوي السوابق العدلية (ي.ح) كان يقود سيارة صغيرة الحجم حاول من خلالها دهس النشطاء.

وتأتي هذه الأحداث في خضم الأنباء التي تتحدث عن استقدام قوات عمومية بشكل مثير للإنتباه إلى المنطقة ومحاصرة الشكل النضالي بآيت قمرة الأحد الماضي وتسخير عناصر غريبة للتشويش على وقفة أجدير، مما يؤشر على أن السلطات عازمة على تغيير تعاملها مع الحراك الشعبي بالريف عبر تسخير عناصر غريبة للتشويش على الأشكال النضالية بالمنطقة وتعزيز أسطولها الأمني لمحاصرة الحراك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.