بنكيران ينتزع الخلافة من البغدادي

في الوقت الذي يتساءل فيه الرأي العام الوطني عن كل ذلك الإنزال العسكري في أماكن عامة بمواقع هامة من بلادي- والتي يربطها البعض منا بتحركات الدواعش الإرهابية في المحيط الإقليمي و الجهوي والدولي، والبعض الآخر منا يربطها بتصريحات الداخلية على لسان وزيرها محمد حصاد التي كشفت عن التهديدات الإرهابية التي تترصدنا بناء على معلومات استخباراتية دقيقة توصل بها المغرب من أجل اتخاذ كافة الاحتياطات لمواجهاتها صونا لأرواح المغاربة وممتلكاتهم – يختار بنكيران الكشف عن مرجعيته الحقيقة في الموقع الذي يدير من خلاله البلاد وهو الموقع الذي خول له الصلاحيات الواسعة في العبث بمسار بكامله وتحويله إلى “خبر كان” في السياسة والاقتصاد والمجتمع والثقافة، وهو التحويل الذي استطاعه بالفعل، إرضاء لمرجعيته في الدوائر الإخوانية تلك التي علقته من أمعائه وهو يبحث -عند توليه كرسي رئاسة الحكومة- كيف يحافظ على السير في الركب الاخواني بمهمة مغاربية شاقة، اعتقد في البدء أنها مهمة ستحمى بأجنحته في المحيط المغاربي والعربي، لكن السقوط المدوي لمعقل التفكير والتوزيع الاستراتيجي، جعله يعلق الفشل على تماسيح وعفاريت لازلنا نبحث عنها كمتتبعين من أجل أن نكتب بالفعل عن مواقعها وجحورها،بمعطيات ملموسة لا بمنطلق الغيب الذي نعتبره تسجيلا للحظة هروب بامتياز وقت اليقظة في فضاء الحكم نفسه الذي أتعب بنكيران في نسختين حكوميتين متثاليتين.

ولأن الرجل مقتنع جدا بمهمته، فإن اختلاط الأوراق اليوم في استعمال الدين الاسلامي الحنيف حد الانقلاب الفعلي على كل أهدافه السماوية مرة بالأخوانية التكفيرية الدموية المسلحة بما هربته من أسلحة الشركات الوهمية والأشخاص العابرين للحدود دون أسماء وأوراق وهوية، ومرة أخرى “بالداعشية” التي اختارت كمنفذ للعالمية قطع الرؤوس على مرأى ومسمع العالم باستغلال مفضوح لكل مواقع التواصل الاجتماعي، دفعه إلى البحث عن موقعه كي لا يضيع موعده مع ما يعتبره بالفعل تاريخا في تجربته، لينتصب أمام شبيبته في ملتقى وطني معلنا أن “الله ” بوأه المكانة التي وصل إليها هو وحزبه، وأن جل جلاله من وضعه رئيسا للحكومة وأن كرسيه مبارك من السماء، قائلا: “وها أنتم ترون أن الله سبحانه وتعالى، ورغم قلة عددنا وضعف إمكانياتنا رغم كثير مما يعاب علينا أو يأخذ علينا، ترون أن الله سبحانه وتعالى قد بوأنا المكانة التي تعلمون، وبعد أن كان دعاة الفساد والاستبداد يتنبئون بزوالنا أو تحجيمنا يرفعنا الله إلى أن نترأس الحكومة ونتصدر العمل السياسي“.

إن رئيس حكومتنا يكشف عن كل مخططاته في ضرب الدستور أولا، ذلك الدستور الذي بوأه المقعد الرئاسي الحكومي ضمن سلسلة من الإصلاحات خاضها المغاربة لتتويجها بوثيقة متقدمة جدا اعتبرت تتويجا لثورتهم الهادئة ضمن مسار لم يبدأه مغرب القوى الديمقراطية الحية اليوم بل هو مسار يعود إلى سنوات الرصاص.

ولهذا فرئيس الحكومة بناء على هذا الخطاب ” الاخواني الداعشي” الذي نتج اليوم دواعش من حزبه سافروا بالفعل الى دولة داعش لمبايعة أميرهم البغدادي وآخرون في الطريق الى ذلك، ينصب نفسه خليفة للمسلمين،يأمر رعيته بالطاعة لأقواله وأفعاله وكل ما يصدر عنه وأول الرعايا هي تلك العقول الصغيرة من شبيبة حزبه التي أمرها بطاعته وطاعة خطابه المقر بالمرجعية الدينية واستعمالها في “مجال السياسة من الصغيرة إلى الكبيرة” كما جاء على لسانه، ضاربا بعرض الحائط ما دعت له أعلى سلطة في البلاد في عدم استعمال الدين في السياسة.    

إن الاخواني الداعشي فكرا ومرجعية، رئيس حكومتنا المبجل الساقط فوق معاناتنا في كافة المجالات عشية حادثة صناديق الاقتراع التي ارتفع فيها معدل النجاح في الدوائر من سبعين كرسي بالبرلمان الى ما فوق المائة ليس بقدرة قادر غيبي بل بقدرة زمن الدواعش والاخوان الذي حزم المحيط دفاعا عن ممثليه في المنطقة وذلك هو مربط الفرس.

فاللهم ارفع الأيادي الإخوانية الداعشية عن ديننا، اللهم احفظ مغربنا من المتفننين في الركوب على أحلامنا بالاستعمال المتقن لأمننا الروحي، اللهم اسمع دعاءنا وابعد عنا كروش البترودولار وكل الزائرين لمغربنا لوضع حجر أساس أوهامهم بلغة الدعم في الفلاحة والسقي والهشاشة الاجتماعية من جنوبنا إلى شمالنا، اللهم طهر ممراتنا من مال تجار البشر والرمال هؤلاء اللذين حجوا الى مغربنا من جزئنا العربي الميت، اللهم اجعلنا من الأشداء المقاومين لمال البترول المسموم، اللهم الكفاف والعفاف واجعل من فقرنا سقف حديد وركن حجر لبيتنا،اللهم أبعد عنا الدواعش والاخوان وعزز إمارتنا بكل الدرب الذي سرنا فيه معا من أجل أن نستكمل المشروع الديمقراطي الحداثي، وهو حصن المغرب الذي نريد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.