بنكيران: مطلب المعطلين بالتوظيف خلل في دماغ حاملي الشواهد

صورة من الأرشيف

عاد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة لتصريحاته المعهودة، مطلقا سهامه هذه المرة تجاه المعطلين حاملي الشواهد المطالبين بالوظيفة العمومية، وذلك من خلال كلمته الافتتاحية خلال المناظرة الوطنية حول ” البحث العلمي والتنمية التكنولوجية والابتكار”. بنكيران خلال كلمته صرح على أن ” طلب المجازين المعطلين للتوظيف في الوظيفة العمومية خلل في الدماغ يجب البحث عن أسبابه”

ودعا بنكيران الخبراء المشاركين في المناظرة، التي تنظمها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، بمقر أكاديمية المملكة بالرباط، بتشخيص الوضع بعمق وصراحة “لأنه إذا كان هناك مجال تعد المجاملة فيه حراما، فهو البحث العلمي لأنه المجال الذي نبحث فيه عن الاختلالات التي تواجه المجتمع”. وتسائل بنكيران عن جدوى هذه الندوات مطالبا بالانتباه للإشكالات التي تعوق هذه الأوراش، والوصول لنتائج ملموسة في مجال البحث العلمي الذي يجب أن “يرتكز على الكفاءة التي لا يمكنها أن تتحول إلى مجال للاحتضان الاجتماعي”.

وفي رد لأنوال بريس على تصريح بنكيران من طرف أحد المعطلين المجازين المعتصمين بالرباط، اعتبر هذه الجيوش المعطلة الخريجة للجامعات والمدارس المغربية هي نتيجة سياسة التعليم الفاشلة التي لا تربط التعليم بسوق الشغل، وعلى الدولة تحمل مسؤوليتها اتجاه الوضع الاجتماعي والبطالة الطويلة الأمد للمعطلين، بدل التملص من المسؤولية والهروب للأمام بتصريحات لا تنم عن أي مسؤولية لرئيس الحكومة اعتاد المغاربة على تصريحاته النزقية والطائشة يقول عضو احد تنسيقية المعطلين المجازين. عضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالمغرب في اتصال بأنوال بريس صرح على أن الجمعية الوطنية الذي وصلت لمؤتمرها الحادي عشر مافتئت تطرح ملف التشغيل في أبعاده الشمولية من خلال أوراقها وتصوراتها، انطلاقا من تقييمها للسياسية الاوطنية التي ينهجها النظام على مستويات عدة، وملف التشغيل بالخصوص، وبالتالي لم تجتر أو تنخدع لخطابات رئيس الحكومة الذي أطلق من الوعود الكثير قبل ترأسة الحكومة التي لا تقوم سوى بتمرير المخططات الطبقية التي تستهدف الفئات الشعبية، وتزيد من قمع نضالات المعطلين المطالبين بحقهم المشروع في الشغل والعيش الكريم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.