بلاغ للمجلس الوطني لحقوق الانسان يصف ظروف الزنازانات بالمزرية ويؤكد وقوع مشادات بين المعتقلين وحراس السجن

أصدر المجلس الوطني لحقوق الانسان بلاغا صجفيا يتضمن خلاصات الزيارة التي قام بها وفد المجلس لسجن راس الما بفاس . وأفاد البلاغ أن أعضاء الوفد اجتمعوا بكل معتقل على حدة لمدة تتراوح بين ساعة وساعتين كما التقوا حراس السجن، كما أن الوفد اطلع على تسجيلات الكاميرات المثبتة في السجن للتأكد من حالات التعذيب التي نقلها العائلات عن أبنائها المعتقلين.

وخلص البلاغ إلى أنه بعد الاطلاع على كل هذا وبعد تجميع الشهادات يتأكد من خلال المعلومات التي قام المجلس الوطني لحقوق الإنسان بتجميعها وقوع مشادات بالفعل بين حراس السجن واثنين من المعتقلين، أسفرت عن بعض الكدمات بالنسبة للمعتقلين الاثنين وشهادات توقف عن العمل بالنسبة للحراس” وأكد البلاغ أنه لم يلاحظ أي اثر للتعذيب.

بالمقابل أفصح البلاغ أنه “خلال الزيارات التي قام بها وفد المجلس إلى سجني تولال 2 وعين عائشة، وقف المجلس على الظروف المزرية للزنزانات التأديبية؛ التي لا تتوفر فيها الإنارة والتهوية، بشكل لا يحترم مقتضيات المقتضى 31 من القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء”

الحزب الاشتراكي وبوديموس يتوصلان الى اتفاق لتشكيل الحكومة الاسبانية ويعلنان 10 أولويات

كيف استطاعت أمينة بوعياش تبرير تعذيب معتقلي الريف؟