بلاتر ممنوع من السفر خارج سويسرا بسبب فضيحة رشاوي الفيفا

ذكرت مصادر إعلامية سويسرية ونقلت عنها صحف ألمانية اليوم الخميس (28 مايو 2015) إن حظرا على السفر فرض على جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في إطار فضيحة الرشاوى التي تعصف بالمنظمة الدولية المعنية باللعبة الشعبية. فيما تلتزم السلطات القضائية في سويسرا الصمت بهذا الخصوص.

لكن متحدثا باسم وزارة الشؤون العامة السويسرية أعلن أن الوزارة لم تقرر حتى الان الاستماع إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر في إطار التحقيقات المفتوحة بخصوص غسيل الأموال والرشاوى التي كشفت أمس الأربعاء. وأوضح المتحدث باسم الوزارة في رسالة إلى وكالة فرانس برس: “حتى يومنا هذا، ليس هناك أي جلسة استماع مقررة لبلاتر”.

في غضون ذلك، دعا السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الخميس إلى اجتماع أزمة مع ممثلي الاتحادات القارية الست للعبة وذلك قبل ساعات من افتتاح اجتماعات الجمعية العمومية (كونجرس) الفيفا.

وأكد الفيفا، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن الاجتماع سيعقد بمدينة زيوريخ السويسرية وذلك لبحث الوضع الحالي بعد القبض أمس الأربعاء على عدد من المسؤولين البارزين في مجال اللعبة من بينهم مسؤولين حاليين بالفيفا وذلك ضمن تحقيقات جنائية أمريكية وسويسرية بشأن قضايا فساد.

على صعيد آخر، انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين توقيف مسؤولين كبار في الاتحاد الدولي لكرة القدم ضمن تحقيق أميركي حول الفساد معتبرا انه محاولة من واشنطن “لمنع إعادة انتخاب” جوزيف بلاتر رئيس الفيفا لولاية خامسة.

وصرح بوتين في تعليق متلفز تم بثه اليوم الخميس “أنها محاولة واضحة لعرقلة إعادة انتخاب بلاتر رئيسا للفيفا وهي انتهاك لمبادئ عمل المنظمات الدولية”، متهما الولايات المتحدة ب”محاولة فرض قوانينها على دول أخرى”.

من جانب آخر، اعتبر غيدو تونيوني المستشار السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر أن “ثقافة الفساد متواجدة داخل الفيفا” منذ أربعين عاما وذلك في حديث مع صحيفة لوموند الفرنسية. وقال تونيوني أحد ابرز أركان الاتحاد الدولي لفترة طويلة: “منذ أربعين عاما وقدوم (البرازيلي) جواو هافيلانج إلى رئاسة الفيفا، تتواجد ثقافة الفساد في المنظمة. بلاتر لم يبدأ بالفساد لكنه غض الطرف عنه. هذه وسيلة للبقاء في السلطة. هافيلانج كان فاسدا”. وانتقد تونيوني عشق السلطة لدى بلاتر: “هو متعلق بالسلطة الكروية. هذا شغفه. يتلاعب بكل شيء، وهدفه الحفاظ على السلطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.