بعد مسيرة الحسيمة الحاشدة المخزن يتراجع عن تهديداته ويعيد حساباته

كان لافتا اليوم التصريح التي صدر عن وزير الداخلية محمد حصاد، حيث بعد ان ارسل في تصريح سابق تهديدا مبطنا للمحتجين بقوله أنهم معروفين، خرج اليوم في تصريح توضيحي يقول فيه أن كلامه تم فهمه بشكل خاطئ، وأضاف “الاحتجاج شكل من اشكال التعبير على المواطنة”، وهو ما يعتبر تراجع واضح على تصريحاته السابقة والتهديد المبطن الذي حاول ارساله، يبدو ان مسيرة الحسيمة الرائعة اسقطت تهديداته وارسله المخزن على عجل ليدلي بتصريح اخر، حاول فيه تخفيف التهديد والتراجع عنه.

في نفس السياق  رئيس الحكومة المعين بعد انتخابات 7 اكتوبر عبد الاله بنكيران حاول اليوم التراجع عن تصريحاته السابقة بخصوص قضية الشهيد “محسن فكري”، اذ قال في كلمة له أمام اللجنة الوطنية لحزبه “دعوتي الى عدم الاحتجاج كانت خوفا على البلد من انزياح محتمل للاحتجاج”، وأضاف “موت محسن مؤلم جدا ومؤسف للغاية”. وهو الذي سبق له ان قال في تصريح سابق أن الدولة قد تدخلت ولا معنى للاحتجاج، واضاف ان قضية محسن فكري مجرد حادث بسيط.

2 تعليقات
  1. علي يقول

    لماذا هذه العناوين القاسية في اخباركم يا انوال بريس؟ لا تستطيعون العيش بدون خلق خصم و لو كان وهميا.

  2. طارق العلالي يقول

    مسرحية المخزن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.