بعد مرور نحو خمس سنوات على ارتكابها شجار بين شقيقتين يفك لغز جريمة قتل بجماعة لوداية نواحي مراكش

أدى شجار اندلع بين شقيقتين بجماعة لوداية نواحي مراكش، إلى فك لغز جريمة قتل راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر قبل خمس سنوات خلت. واستنادا إلى روايات مصادر من عين المكان، فإن الفتاتين اللتان تنتميان إلى إحدى الأسر التي تقطن بدوار أولاد عكيل بضواحي مركز اثنين لوداية الواقع على بعد نحو 22 كيلومترا إلى الغرب من مراكش، دخلتا بحر الأسبوع الماضي في مشاداة كلامية قبل أن تتطور الأمور إلى شجار دفع بالأخت الكبيرة المسماة “فنيدة” إلى اشهار سكين في وجه شقيقتها، متوعدة إياها بأنها لن تتوانى في غرسه بصدرها كما فعلت بالضحية المدعو “عبدالفتاح، أ”.

هدا الإعتراف الذي صدر عن الفتاة الثلاثينية في لحظة غضب فقدت خلالها السيطرة على أعصابها، جعل شقيقتها تهرع إلى إخبار أحد اعوان السلطة بالأمر حيث تم اعتقالها من طرف عناصر الدرك الملكي بمركز لوداية ليتم إحالتها على النيابة العامة بمراكش من أجل التحقيق معها في ظروف وملابسات اقترافها لهذه الجريمة. وكان الضحية البالغ من العمر لحظة مقتله 23 عاما حسب تصريحات بعض أقاربه، وجد قبل خمس سنوات جثة هامدة مدرجة في الدماء، بأحد أزقة الدوار المذكور نتيجة تلقيه طعنات قاتلة بواسطة سكين على مستوى الصدر.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المتهمة كانت تجمعها بالضحية الذي تكبره بنحو خمس سنوات ، علاقة عاطفية كتب لها أن تنتهي بطريقة مأساوية بعدما دبت الخلافات بين العشيقين. هذا ومن المنتظر أن يتم إعادة تمثيل فصول هذه الجريمة التي ظلت لغزا محيرا بالنسبة لعناصر الدرك الملكي بلوداية طيلة هذه السنوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.