بعد شهرين من الحصار الامني جماهير الحراك الشعبي بالحسيمة تخرج في مسيرة حاشدة ليلة ذكرى الزلزال الاليم

خرج المئات من جماهير مدينة الحسيمة ليلة الجمعة 24 فبراير في مسيرة شعبية عفوية بعد نداء وجهه الناشط “ناصر الزفزافي” عبر صفحته الفايسبوكية لتخليد ذكرى الزلزل الذي ضرب المدينة سنة 2004، وللاحتجاج والتساؤل عن مصير الاموال والمساعدات التي خصصت للاقليم حينذاك ويجهل مصير أغلبها.

وجابت المسيرة بعض شوارع المدينة رافعة شعارات تطالب برفع العسكرة وتحقيق المطالب والقطع مع سياسة القمع والحكرة، لتتوقف أمام المجلس البلدي للمدينة حيث ألقيت كلمة المسيرة وتم التأكيد على استمرار الحراك بكل قوة إلى غاية تحقيق مطالبه.

وهذا تعتبر هذه المسيرة أول مسيرة بعد شهرين من الحصار الامني ومنع أي تحرك للجنة الحراك بالمدينة بعد التدخل الامني في ساحة الشهداء ليوم 5 يناير الماضي. ورغم الحصار الامني الذي ضُرب على المدينة إلا أن بلدات وقرى الاقليم ظلت تخرج باستمرار كاسرة الطوق الامني كما هو الشأن في تماسينت وبوكيدان وتارجيست، وكان اخرها المسيرة التي نظمتها لجنة الحراك بتماسينت يوم الاحد الماضي انطلاقا من امزورن الى الحسيمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.