بعد خمس سنوات من الاعتقال محمد جلول يعانق الحرية واستعدادات مكثفة في الريف لتنظيم استقبال شعبي حاشد له

أُفرج صباح اليوم الثلاثاء 11 أبريل عن محمد جلول الناشط في حركة 20 فبراير بموقع أيت بوعياش بالحسيمة، وقضى جلول 5 سنوات وشهر وراء القضبان، تنفيذا للحكم الذي صدر في حقه فيما يعرف بملف احداث مارس 2012 بأيت بوعياش.

وقبل شهرين من استنفاذ مدته الحبسية أقدمت ادارة السجون على تنقيل محمد جلول من سجن الحسيمة إلى سجن تيفلت حيث قضى أسابعه الاخيرة من السجن.
ووجد جلول في استقباله صباح اليوم عائلته بمعية العشرات من النشطاء وممثلي الجمعيات الحقوقية الذي حجوا الى سجن تيفلت من الريف ومن بعض مناطق المغرب الاخرى، وبعد استقباله امام بوابة السجن انتقلوا في مسيرة صوب مقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان حيث نُظّم له استقبالا اولياً، فيما سيكون الاستقبال الرسمي لجلول ببلدته بأيت بوعياش غدا الاربعاء حيث تجري استعدادات مكثفة من أجل تنظيم استقبال شعبي حاشد له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.