بعد انسحاب المنافسين، نبيل بنعبدالله أمينا عاما لحزب التقدم والإشتراكية لولاية ثانية

تم الاثنين ببوزنيقة تجديد الثقة في نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية وذلك بعد ترشحه وحيدا بعدما سحب جميع منافسيه ترشيحاتهم للامانة العامة للحزب الذي يعقد مؤتمره الوطني التاسع تحت شعار “مغرب المؤسسات والعدالة الاجتماعية”.

وعلى الرغم من تقدمه وحيدا لهذا الموقع فقد تم إجراء عملية التصويت تطبيقا للقانون الاساسي للحزب حيث حصل السيد بنعبد الله على 861 صوتا من اصل 885 مصوت.

تجدر الاشارة الى أن كلا من امحمد كرين وسعيد السعدي كانا قد سحبا صباح اليوم ترشيحهما لهذا الموقع بسبب ما اعتبر “تجاوزات حصلت أثناء الاعداد للمؤتمر وخلاله” في حين أقدم كل من عزيز الدروش وعبد الحفيظ ولعلو ونزهة الصقلي الذي كانوا قد قدموا ترشيحاتهم لهذا الموقع على سحبها طواعية في آخر لحظات الجلسة العامة التي خصصت للإعلان عن أسماء المرشحين.

وحسب القانون الاساسي للحزب فإن الامين العام يقوم بالخصوص بالسهر على ضمان فعالية ونجاعة أعمال الهيآت والاجهزة الحزبية الوطنية وتسيير المكتب السياسي والدعوة الى اجتماعاته، ووضع جدول أعماله كما يعد هو الناطق الرسمي باسم الحزب والآمر بالصرف.

كما ينص القانون الاساسي على أنه يمكن للأمين العام أن يفوض اختصاصاته لعضو أو عضوة من أعضاء المكتب السياسي في حال تحمله مسؤولية حكومية.

يشار إلى أنه كان من المتوقع أن يختتم الحزب أشغال مؤتمره الوطني الذي انطلق يوم الجمعة 30 ماي الماضي يوم السبت 1 يونيو غير أن تضخم الترشيحات للجنة المركزية التي وصلت حوالي 1600 أعاق السير العادي للمؤتمر ولم يتم التمكن من تشكيل اللجنة المركزية الذي ضمت 1020 إلا بعد مساعي عسيرة.

من هو محمد نبيل بنعبد الله ؟

ازداد السيد نبيل بنعبد الله الذي تم انتخابه اليوم الإثنين ببوزنيقة أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية لولاية ثانية، يوم 3 يونيو 1959 بالرباط. والسيد بنعبد الله حاصل على شهادة عليا من المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية بباريس سنة 1985، شعبة العلاقات الدولية.

ومارس بعدها مهنة ترجمان محلف مقبول لدى المحاكم المغربية منذ 1987. وشغل السيد بنعبد الله منصب نائب رئيس جمعية التراجمة المحلفين بالمغرب منذ 1992 كما كان عضوا بالمجلس الوطني للشباب والمستقبل سنة 1990. وتولى مهام رئيس الشبيبة الاشتراكية من 1994 إلى 1998، قبل أن ينتخب ضمن أعضاء المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية سنة 1995.

وشغل السيد بنعبدالله منصب مدير جريدتي “البيان” و”بيان اليوم” من 1997 إلى 2000 .

كما تميز مسار السيد بنعبد الله ،الذي يشغل حاليا منصب وزير السكنى وسياسة المدينة، في المجال الجمعوي بعضويته في المجلس الإداري ل ” مؤسسة الثقافات الثلاث.”

وقبل أن ينتخب أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية في المؤتمر الثامن للحزب المنعقد في الفترة ما بين 28 و30 ماي 2010 انتخب مستشارا بمجلس المدينة ومجلس مقاطعة أكدال الرياض بالرباط من شتنبر 2003 إلى يونيو 2009 .

وتقلد السيد بنعبد الله منصب وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة من نونبر 2002 إلى أكتوبر 2007 ثم سفير المملكة المغربية بروما من نونبر 2008 إلى يوليوز 2009.

وسبق للسيد بنعبد الله أن ترأس مؤسسة المغرب-سويسرا للتنمية المستدامة، كما ترأس المجلس الإداري لمؤسسة مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية.” وكذا جمعية “أصدقاء أزمور”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.