بعد استفزازها من طرف الشوباني زميله في الحكومة الخلفي ينصح الصحافية الرحالي بالتوجه لوزارة الرميد

قال مصطفى الخلفي أمس الخميس في تعليقه على واقعة الشوباني والصحافية الرحالي بالبرلمان أنه “في حال وقوع ضرر على المتضرر اللجوء الى القضاء.”
واضاف الخلفي  خلال الندوة الاسبوعية التي تعقب المجلس الحكومي على أنه تحدث في الواقعة مع الحبيب  الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، مضيفا ان القوانين المنظمة لعمل الصحافة والمؤسسات واضحة، وفي حالة حصول أي ضرر هنالك اللجوء الى القضاء، مضيفا أن هناك  اتفاق بين كل من وزارة الاتصال ووزارة العدل والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يقضي بالتوجه في حال حدوث أي مشكل، الى  آليات تستقبل الشكايات للبث فيها.
وفي الوقت الذي كان الجميع ينتظر اعتذار الوزير الشوباني عما صدر منه من استفزاز في حق الصحافية بجريدة “الواشنطن بوست” أثناء قيامها بواجبها المهني داخل مقر البرلمان، ها هو زميله في حركة التوحيد والإصلاح يتدخل في الموضوع وينصح الصحفية بالتوجه إلى وزارة زميله في الحزب مصطفى الرميد.
وفي تعليق ساخر لأحد الصحافيين عبر الفايسبوك قال: ” هكذا تتحامل حكومة العدالة والتنمية على الصحافيين، الشوباني يستفز والخلفي يحجب الحقيقة والرميد يستعد لإدانة الصحافية قضائيا “.
تجدر الإشارة إلى أن الزميلة خديجة الرحالي ترقد في فراشها بعدما خضعت لكشف طبي حصلت على إثره على عطلة مرضية لـ 21 يوما، وقد انهارت أعصابها بسبب ما صدر من الوزير الشوباني في حقها..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.