بسبب تهديدات ارهابية بروكسيل تلغي رسميا احتفالات راس السنة الميلادية الجديدة

قرر “ايبان مايور” عمدة بروكسيل المدينة و بتشاور مع “خلية الازمة” الامنية الغاء احتفالات راس السنة الميلادية الجديدة و خاصة حفل “الالعاب النارية و الشهب الاصطناعية” التي كانت تطلق في ساحة “ديبروكر” في قلب بروكسيل العاصمة.
القرار اتخذ في اخر لحظة من ليلة امس الاربعاء 30 دجنبر بعد كانت قد اتخذت كل الاجراءات لتنظيم هذا الحفل الضخم و الذي كان يحظره ما يقارب 100 الف شخص على الاقل كل سنة.
عمدة بروكسيل برر هذا الالغاء بسبب “خطر وقوع هجوم إرهابي” و خاصة ان المداهمات و البحث عن ارهابيين فارين لازالت سارية المفعول. و اضاف بان هذا هذا القرار اتخذ بناء على التقرير الأخير “للكام” (خلية التنسيق الامني)، و بعد محادثات و مشاورات مباشرة مع وزير الداخلية “يان يانمبون” . و ان “الشرطة لا تستطيع مراقبة 100 الف شخص الذين يحظرون هذا الحفل الضخم”.
هذا القرار بدون شك سيكون له تداعيات مالية و اقتصادية و معنوية لكن يتضح بان حياة الناس هي الاهم من كل شيء لدي المسئولين البلجيكيين.
يشار بأنه هذه هي المرة الثانية التي تلغى فيها احتفالات “الشهب الاصطناعية” في بروكسيل في اقل من 10 سنوات، بحيث سبق للسلطات الامنية و عمدة بروكسيل انذاك (فريدي تيلمانس) ان الغت نفس الحفل سنة 2007 بسبب حالة التأهب القصوى التي أعلنت بتاريخ 21 ديسمبر 2007، بعد إلقاء القبض على 14 شخصا في اطار ما كان يعرف انذاك ب”محاولة هروب الارهابي التونسي و اللاعب الدولي السابق لكرة القدم نزار الطرابلسي و الموجود رهن الاعتقال اليوم بالولايات المتحدة الامريكية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.