بريطانيون يسبحون عراة في مياه باردة لهدف خيري

شارك مئات البريطانيين من هواة التعري في مسابقة لتحطيم رقم قياسي لنظرائهم من نيوزيلندا في عدد العراة السباحين في وقت واحد ستخصص مداخيلها لأهداف خيرية.
وانخرط في هذه المسابقة أكثر من 350 بريطانيا مقابل 744 نيوزلنديا، وأعرب القائمون على الفعالية عن رضاهم إزاء النتيجة التي حققها المشاركون، انطلاقا من تحسن النتيجة المحلية، إذ زاد عدد المشاركين هذا العام 200 شخص مقارنة مع عدد المشاركين في العام الماضي، علاوة على أن الفعالية الأخيرة جاءت في إطار عمل خيري وهو ما لم تتميز به سباحة العراة النيوزلنديين.
وكان السباحون العراة النيوزلنديون حطموا الرقم القياسي في العام الماضي لهذه المسابقة، في أجواء مختلفة عن نظيرتها البريطانية، كونها تمت في أجواء دافئة بل وحارة نسبيا، فيما سبح العراة البريطانيون في مياه شديدة البرودة، وذلك في مدينة نورثمبرلاند الواقعة على ساحل بحر الشمال في أقصى الشمال البريطاني.
إلى ذلك، وضع المشرفون على هذه الفعالية للراغبين بالمشاركة فيها على صفحة مخصصة على موقع الـ “فيسبوك” إلى أنه “إذا كنت ترغب بمجرد إلقاء نظرة على أجساد جميلة وعارية فهذه الفعالية ليس لك، فهي لمن على استعداد للمغامرة والغطس في الماء البارد واستعراض قدرات جسده الفريدة، وكذلك للراغبين بالاقتراب أكثر من الطبيعة”.
ويتمثل الجانب الخيري لهذه الفعالية في أن كل مشارك في السباحة تبرع بـ 10 جنيهات، ستخصص لتغطية مصاريف المساعدات الطبية لمن يحتاجها، وتم تحويل مجموع الأموال إلى جمعيات خيرية.
المصدر: وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.