برلماني اسباني يسائل حكومته حول توشيح الحموشي

أحرج نائب برلماني اسباني، الحكومة الاسبانية، عندما طالبها بتقديم تفسيرات حول الأسباب التي جعلتها تمنح “وسام صليب الاستحقاق بالأمن الوطني الاسباني” في أكتوبر الماضي ل “عبد اللطيف الحموشي”، المدير العام للمخابرات المعروفة ب”المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني”، وارتأى هذا النائب الاسباني طرح هذا السؤال الان موازاة مع الثناء الذي عبرت عنه اسبانيا تجاه تعاونها الامني مع المغرب خاصة في القضايا المتعلقة بالارهاب.

وتساءل النائب خون ايناريتو Jon Iñarritu عن المجموعة البرلمانية (أميور Amaiur)عما إذا كانت الحكومة قد أخذت بعين الاعتبار الاتهامات الموجهة له ب “التواطؤ في التعذيب”. وعما إذا كان بإمكان الحكومة سحب الوسام منه إذا ثبتت في حقه هذه الاتهامات.

وردت الحكومة على الشق الأول فقط من السؤال، وأشارت الى أن منح هذه الجائزة هو إشادة بالتعاون الثنائي بين المغرب واسباني في مجال مكافحة الإرهاب وامتنان لجهود الرجل في هذا الصدد، وتحاشت الرد على الشق الثاني من السؤال.

ويذكر أن عناصر من الشرطة القضائية الفرنسية سبق لها أن قامت في 20 فبراير2014، بزيارة مقر اقامة السفير المغربي، لإبلاغه باستدعاء مدير المخابرات المدنية، عبد اللطيف الحموشي، للمثول أمام قاضي التحقيق بعد اتهامه ب “التواطؤ في التعذيب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.