بالفيديو طارق رمضان يتحدث عن حراك الريف

تحدث المفكر السويسري ذو الاصل المصري طارق رمضان في فيديو عن حراك الريف وتعامل الدولة المغربية معه، وقال رمضان ان اليوم هناك بالمغرب أصوات وتحركات شعبية يجب الاستماع اليها،  لا ينبغي اسكاتها ببساطة او عدم سماعها، انهم لديهم مطالب شرعية من اجل مستقبل البلد.
وأضاف رمضان أن يمكننا ان نستمر بالقول ان هذه فتنة و انقسام أو رغبة في حرق المغرب أو العمل ضد وحدته الترابية، ويعقب رمضان على هذه الادعاءات بقوله :”ليس هناك اي شيء من هذا فعلا، فحين نسمع اصوات الشارع/اصوات النشطاء ، نجدهم يطلبون و يذكرون بماض لا يريدون ان يتكرر، لا يريدون تكرار الخطاب الكولونياليي في شمال المغرب، انه ليس صوتا من الريف ضد وحدة المغرب، بل العكس تماما، هو صوت باسم وحدة المغرب، باسم الشفافية و دمقرطة البلد يرتفع بالمطالب التي ينبغي سماعها كما ارى”
وقال رمضان عن حملة اعتقال نشطاء الحراك أنه “لا ينبغي ان نسكت و ان نسمح بالصمت و نشطاء و زعماء هذا الحراك قد وضعوا في السجن أو أن نتكلم عن الفتنة بتوظيف الصوت الديني لضرب شرعية الحراك الشعبي و مطالبه الاجتماعية و السياسية. ما ينبغي سماعه على المستوى الاجتماعي، هو الاخد بشكل افضل بعين الاعتبار منطقة الريف في السياسة الوطنية و الاهتمام بها بشكل متساوي في الولوج للتعليم في العدالة الاجتماعية في التنمية ، و ان تكون هناك شفافية اكبر في تدبير اموال الدولة، و ايضا مطالب سياسية حول الديموقرطة، و ينبغي التوجه الى كل الفاعلين السياسيين بما فيهم الملك و المخزن للقول ان هناك ضرورة لدمقرطة البلاد و انتقال فعلي نحول الديمقراطية و انتباه فعلي لاصوات الشعب …”
وأردف رمضان قائلا إن “المغرب بلد له لغات متعددة و الهدف هو قبول هذا الاختلاف الثقافي، و ما ينبغي ليس التفريق الثقافي و انما وحدة المشروع الوطني و لهذا يجب الاستماع للناس في الشارع .. كما ان هناك باحثين كثر في العلوم الانسانية و السياسية ابرزوا الى اي حد هذا الحراك يمكن ان يكون مشروع امل لكونه يحمل افاقا سياسية و اجتماعية للريف لكن ايضا لكل المغرب.”

وفي نفس السياق دعا طارق رمضان السلطة السياسية و كل المؤسسات وصولا الى الملك الى الاستماع لهذه الاصوات و جعل الشعب المغربي ايضا يسمعها بما يحفظ الكرامة و دون عنف، وأضاف: “هؤلاء الذين ينادون اليوم بأن الكرامة هي في المساواة و العدالة و في المزيد من الديمقراطية”. واعتبر رمضان هذه المطالب جزء من مستقبل المغرب، و مستقبل شمال افريقيا بل و كل افريقيا.”
فيديو طارق رمضان

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.