بالصور.. مهرجان “قفتانوس” يكرم الراحلة صباح بحضور ألمع المصممات العربيات

نظمت  مساء السبت 07 مارس  2015،   بفندق رويال  تيليب بطنجة   الدورة  الثالثة  لمهرجان قفتانوس  الحامل  لشعار “إبداع أكثر وحضور  اكبر”، والمنظم من طرف الجمعية  المغربية للثقافة  والإبداع، الحفل الذي شهد كذلك تكريم الفنانة الراحلة صباح.

واستهل  الحفل  بتقديم  المغني   الشاب حكيم   لفقرات   غنائية،  تلاه  عرض  للمصممة  المغربية زكية  الجوهري المتخصصة  في  القفطان المغربي، بعدها  عرضت  فقرات   لأشهر  المصممات  في   الوطن  العربي.

10481969_498891203582858_7394171887376176688_n

فمن دولة الإمارات العربية،حضرت المصممة الذائعة الصيت “منى المنصوري” باعتبارها أفضل  مصممة  في  القارة  الآسيوية في  السنة  المنصرمة، بتصاميم حديثة تزاوج  بين الحداثة والمعاصرة، ومن  نفس الوطن  شاركت المصممة المعروفة  بإبداعاتها المميزة نجلاء  الحميري.

unnamed (1)

في  حين  مثلت  دولة  السعودية كل من المصممة المتسمة بروح  المرح أمينة  جاسي، بتصاميم مزجت فيها بين الجراة دون  تخليها عن  الطابع  المحافظ  المميز  للمجتمع  السعودي، والهام  يوسف صاحبة الحضور  القوي  والمشاركات  العديدة  في  العديد  من  المهرجانات العربية  والدولية. فضلا عن  المصممة  أمال  الغامضي، المقترن  اسمها  بعلامة دار  الغامضي.

unnamed (2)

أما دولة البحرين، فمثلت بالمصممة المتربعة  على  عرش مثيلاتها في وطنها  كبرى القصيري، الحاصلة  على  وسام  من درجة  فارس سنة   2015 ببلدها، باعتبارها  سفيرة  الأمم  المتحدة للنوايا  الحسنة  في  الوطن  العربي، وعرف  عن  القصير  ادخالها على   التصميم  الخليجي  بعض التصاميم  الغربية في لباس  واحد.   وحضرت  من  قطر  المصممة فوزية  الخميسي.

1484680_498891250249520_3012443097752511767_n

من جهته، أعطى وفد سلطنة  عمان  المكون  من نادا  شعيل،آلاء السيبي، نول العوتي ونجلاء الحميري،  بصمة خاصة للدورة  الثالثة  لمهرجان  كفتانوس، بتركيزهن على  تقاليد وعادات  البلد.

أما  المغرب البلد المستضيف للحفل  فمثل  بالمصممات،  دعاء  ابنة مدينة  طنجة المعروفة بعلامة ميزوزاين، وأمينة  مرتضى المقيمة  بفرنسا، فهبة  المريني، وأم  مريم المقيمة بالامارات العربية المتحدة،  التي  تصر  دوما  على  اصطحاب  ابنتها البالغة  من  العمر   حوالي  10 سنوات كلما صعدت  إلى  البوديوم لتقديمها  كما  هو  متعارف  عليه  في  مثل  هاته لحفلات  بتقديم  المصصمات  في  أخر  كل  فقرة  عرض.  وعرفت  دورة قفتانوس حضور  المصممة مرية  الشهيدي الوزاني  كضيفة  شرف.

فبحكم  المكانة  الهامة المعروفة   على  المصممات  العربيات المشاركات في  الحفل  فقد اضطرت  اللجنة  المنظمة  الاستعانة   بعارضات  محترفات   تم  جلبهن  من دول ايطاليا فرنسا وهولندا،  مع  اشراك  بعض العارضات المغربيات  تمثل  مدن  الرباط  والبيضاء  وواحدة  من  طنجة،  درءا لأي  هفوة محتملة الوقوع، مما  يؤثر سلبا  على  السير  العادي  للسهرة، فتضطر المصممات المتعودات على  التعامل  باحترافية  كبيرة اتخاذ قرارات لا  تحمد قعباها.

وأهم ما ميز  الدورة الثالثة لمهرجان  قفتانوس تكريم  المطربة  اللبنانية  الراحلة   صباح، بعرض بعض  فساتينها  المجلوبة من خزانتها الخاصة، من  طرف  مدير  أعمالها جوزيف  غريب الملزم  للراحلة  صباح لمدة  تزيد عن  الثلاثين  سنة.

والملاحظ  في مهرجان قفتانوس عدم  حضور  أي  شخصية  مسؤولة  سواء  منتخبة  أو  سلطة  محلية،  رغم  تواجد  بعض  ممثلي   سفارات الدول المشاركة، مما  يطرح  التساؤل  العريض عن  السبب  في  عدم  اغتنام  مثل  هاته الفرص  من  لدن  القائمين  على  الشأن  الوطني  والمحلي،  لتمرير قضايا  مهمة وخدمة  أجندة  سياسية  وثقافية تعود   بالنفع  على  الوطن  والمواطنين.

دون  إغفال عدم  تقديم أي  كلمة  باسم الجهة  المنظمة للتظاهرة، لجمعية  المغربية  للثقافة  والابتداع، فرئيسها  فضل  عدم الصعود  إلى  المنصة،  بل  اكتفى باستقبال بعض الضيوف،  ومبادلة أطراف  الحديث  معهم  بشكل  ثنائي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.