بالدليل: فضائح تقرير شوقي بنيوب .. الافتراء حتى على التاريخ الرسمي للدولة

لم يسلم تقرير شوقي بنيوب من الافتراءات والمغالطات، ليس فيما يتعلق بأحداث حراك الريف فقط، بل طالت افتراءات ومغالطات بنيوب حتى التاريخ الرسمي للبلد، إذ يتحدث في احدى الفقرات عن الالتفاتات المولوية تجاه مدينة الحسيمة، و ذلك في محور الاستنتاجات من التقرير، في النقطة الاولى المعنونة ب”احتضان الامة المغربية لاحداث الحسيمة” (ص:54)، ويذكر التقرير ان الاحتضان موصول ومستمر من مطلع الالفية، فيذكر امثلة لبعض مظاهر هذا الاحتضان، ومنها: “خطاب اجدير 2003” ثم الاقامة الملكية خلال زلزال 2004، منارة المتوسط، خطاب العرش لسنة 2018 من الحسيمة…الخ.

في هذه الامثلة ثمة مغالطة مضحكة بدرجة فضيحة، يتعلق الامر بخطاب اجدير 2003 حسب التقرير؟؟ أولا التاريخ ليس دقيقا، ليس هناك شيء اسمه خطاب اجدير سنة 2003، ثانيا خطاب اجدير لا علاقة له بالحسيمة، فأجدير المقصودة هنا هي منطقة توجد في خنيفرة ومنها ألقى محمد السادس خطابه يوم 17 اكتوبر 2001 وليس 2003 كما جاء في التقرير.

مدبحو التقرير، ربما لأنهم كانوا في عجلة من امرهم من أجل الوصول الى الغاية المنشودة، ظنوا ان اجدير المقصودة في الخطاب الشهير، هي اجدير المتواجدة بالحسيمة، وهي المنطقة التي ينحدر منها محمد بن عبد الكريم الخطابي، والحال غير ذلك، اجدير المقصودة في الخطاب هي منطقة موجودة في خنيفرة ولا علاقة لها بالحسيمة. وللاشارة، ثمة ثلاث مناطق معروفة تسمى أجدير، لها حضور في تاريخ المغرب المعاصر هي: اجدير الحسيمة التي هي مسقط رأس الزعيم ابن عبد الكريم الخطابي، وأجدير تازة التي هي مهد انطلاق عمليات جيش التحرير اواسط خمسينيات القرن الماضي، وأجدير خنيفرة التي ألقى منها الملك محمد السادس خطابه حول الأمازيغية.

وعليه حقّ لنا أن نتساءل، كيف يمكن الوثوق في تقرير يحوي مغالطات مضحكة من هذا الحجم، فيه افتراء وكذب على التاريخ الرسمي للدولة، كيف له ان يكون حقوقيا وبله منصفا، وكيف له أن يحوز ثقة المعتقلين والعائلات والحقوقيين؟ كيف يمكن الوثوق في تقرير لا يتحقّق حتى من البدهيات، لا يتحقّق من التواريخ وأسماء الأمكنة وبالاحرى أن يحقّق في الاحداث التي تتنازعها الروايات؟بكل بساطة، وبدون ماكياج، تقرير بنيوب بُني منذ البدء على الكذب والتدليس والافتراء بهدف واحد هو تزكية رواية البوليس حول حراك الريف، ولن تعوزنا الادلة لتبيان هذا الافتراء والكذب والتدليس، ومن يكذب على التاريخ، سهل جدا عليه ان يكذب على الحاضر والمستقبل وكل شيء.

محمد المساوي

المغرب يستفيد من أموال ومعدات مقابل منع تدفق المهاجرين على أوربا

عائلات المعتقلين ترد على بنيوب: تقريرك انتقائي يروم ترسيخ منظور السلطة وتشويه الحراك والمساس بقيمة وكرامة نشطائه وسلمية حراكهم