باشا سوق السبت وعامل الفقيه بنصالح يخلدان عيد المرأة باعتداء خطير على نساء دوار عبد العزيز

1974662_10203290270475418_620665443_n

مروان صمودي/ عماد فتحي

نقلت عدد من النساء إلى المركز الصحي بسوق السبت لتقلي العلاجات الضرورية، أمس الجمعة 07 مارس، بعد تدخل عنيف أقدمت عليه القوات العمومية لفض اعتصام ساكنة دوار عبد العزيز، المطالبين بحل المشاكل المرتبطة بتوزيع البقع الأرضية في إطار القضاء على دور الصفيح، جزء منها مرتبط بحرمان بعضهم من الاستفادة وجزء آخر متعلق بمشاكل القرض والتراجع عن مجموعة من الوعود التي قدمها لهم عامل إقليم الفقيه بنصالح على مدى ثلاث سنوات، دون أن ينفذ منها شيئا.

 

واستغل باشا المدينة وقت صلاة الجمعة، عشية عيد المرأة ليستقدم قواته مدججة بالهراوات، وأطلق لها العنان لتنكل بالنساء اللواتي ظللن يحرسن المعتصم بعد ذهاب الرجال للصلاة، مما خلف في صفوفهن إصابات عديدة، حيث أحضر ما يفوق 30 سيارة محمل بعناصر القوات العمومية.

الركل والرفس والسب بكلام ساقط ومنحط، هو السلاح الذي استخدمه باشا سوق السبت في مواجهة ’’جيش‘‘ نساء دوار عبد العزيز، فيما استخدمت قواته كل قاموسها البذيء وهراواتها لاقتلاع المعتصمات اللواتي خلف صمودهن إصابات عديدة في صفوفهن.

 

وكاد الحي المهمش أن يشهد انفجارا حقيقيا بعد أن وصل نبأ الاعتداء على الأمهات والزوجات إلى المصلين وشباب الحي، حيث انفجرت مواجهات محدودة بعد أن عاين مئات من الشباب حجم الإصابات والإهانات التي بلغت أمهاتهن وأخواتهن وجاراتهن، مما دفع الباشا إلى سحب قواته والانسحاب مخافة تطور الأوضاع.

 

 

وكان سكان دوار عبد العزيز قد اعتصموا بمقر بلدية سوق السبت يوم الخميس 06 مارس من أجل نفس المطالب، وحاول باشا المدينة أن يفضهم بالقوة بعد أن استقدم تعزيزات من القوات العمومية، إلا أن التفاف جماهير المدينة وتواجد حقوقييها ومناضلي حركة 20 فبراير دفعه إلى العدول عن الأمر وتأجيله إلى اليوم الموالي على يبدو، في حين استمر الاعتصام إلى حدود الساعة التاسعة ليلا.

 

 

وردا على الاعتداء الذي تعرضت له نساء دوار عبد العزيز، نظمت عدد من الهيئات بالمدينة من بينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، رفقة ساكنة الدوار وقفة احتجاجية على الساعة السادسة من مساء أمس، أدانت فيها المقاربة التي يعتمدها باشا المدينة وعامل الإقليم في مواجهة احتجاجات الساكنة، وحملوهما مسؤولية ما حدث ومسؤولية التطورات التي قد تحصل جراء السلوكات والمقاربات التي يعتمدانها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.