انوال بريس في منتدى تواصلي مع قرائها من تنظيم مركز ابن رشد للدراسات والتواصل

نظم مركز ابن رشد للدراسات والتواصل بشراكة مع جريدة “أنوال بريس الالكترونية” يوم الاحد 28 شتنبر 2014   بطنجة منتدى تواصليا تفاعليا مع قراء وزوار الجريدة لتبادل وجهات النظر مع طاقم تحرير الجريدة و كذا الاستماع إلى ملاحظات وأسئلة القراء بما يفضي إلى تطوير المنتوج الصحفي للجريدة.

استهل هذا اللقاء التواصلي بكلمة قصيرة ترحبية ألقاها عن “أنوال بريس” عضو هيئة التحرير بلال الصاط، ثم سلّم الكلمة لعبد الصمد عياش عن مركز ابن رشد الذي رحب بدوره بالحضور واستعرض برنامج اللقاء التواصلي، ثم قام بمهمة تسير الندوة الصباحية التي خُصّصت لموضوع ” تحديات الصحافة المدنية والوضع الراهن”، وقد شارك في الندوة كل من الاساتذة:

العسري

ذ. محمد العسري في موضوع ” تحديات الاعلام و الحراك الاجتماعي” والذي تطرق فيه إلى دور الاعلام المدني في الحراك الشعبي، وكيف كان له دور مهم جدا في ايصال اخبار الحراك إلى الرأي العام الوطني والدولي في الوقت الذي لوحظ فيه أن الاعلام التقليدي كان تفاعله بطيء جدا مع اخبار الحراك كما تميّز أغلبه بتحفظه عن نشر الاخبار المتعلقة به، وضرب مثلا بمسيرة 24 أبريل 2011 بطنجة التي فاق عدد المشاركين 100 الف متظاهر إلى أن الاعلام التقليدي بمختلف توجهاته أصرّ على حصر العدد بين 10 و20 ألف رغم أن ثمة فيديوهات وتقنيات حديثة استعملت لحساب هذا العدد. كما خلص الاستاذ العسري إلى أن الصحافة المدنية هي المستقبل لا يمكن وقف انجازاتها وجرأتها وقدرتها على تسليط الاضواء على غير ما تريده السلطة.

عدنان

المداخلة الثانية كانت للأستاذ عدنان العمراني في موضوع” تحديات الصحافة الالكترونية بالمغرب”، وقد شدّ انتباه الحاضرين بقوة بمداخلته التي كانت غنية واستحسنها القراء كثيراً لما حوته من معطيات مرتبطة بما يتعلق بالعوالم الخفية للشبكة العنكبوتية، كيف تعمل مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية، وكيف أصبحت ذات تأثير بالغ جعلت الاجهزة الامنية العالمية تتخذ من هذه الفضاءات ساحة عمل لمحاولة التحكم وفرض رقابة عليه. كما عرج على موضوع المدونة الرقمية وكل القوانين المتعلقة بالشبكة العنكبوتبة في المغرب، وقال أنها تنم عن أن من يتولون هذا الامر هم بعيدون جدا عن استيعاب تطورات هذا العالم الالكتروني، وأعطى بعض الأمثلة التي تعكس مدى الأمية التي يتصف بها المشرّع المغربي في تعاطيه مع عوالم الشبكة العنكبوتية.

وأضاف أن رهان القانون الرقمي الذي تعدّه الحكومة في جزء كبير منه بعيد كل البعد عن الفهم الحقيقي لهذا الفضاء، فقط هو رهان متعلق بما هو أمني، وبسخرية لاذعة قال بأنهم يراهنون على وضع المواقع الالكترونية تحت مراقبة “المقدام” و”الشيوخ”، ويعتقدون أن هذه انجع وسيلة للتحكم في هذا التدفق الكبير في انتاج وايصال المعلومة غير المتحكم فيها، غير أنه خلص إلى أنه مهما حاولت السلطة محاصرة هذا المدّ “الرقمي” إلا أنها لن تفلح في ذلك، والسبيل الوحيد هي أن تتخلص من عقلية التحكم والسلطوية وتعمل على ترسيخ الديموقراطية.

المواق

 

بعد ذلك كان موعد المداخلة الثالثة التي القاها عن مركز ابن رشد الاستاذ محمد المواق حول موضوع ” الصحافة المدنية النشأة والتطور”، استعرض فيه تاريخ الصحافة المدنية؛ كيف بدأت أولى بوادر هذه الصحافة، ومتى عرفت الانطلاقة الفعلية والتي ربطها بانهيار حائط برلين ظهور ما يسمى بالنظام العالمي الجديد بأركانه الأربعة.

بعد ذلك كان هناك تفاعل بالأسئلة والنقاش من طرف القراء مع الاساتذة المحاضرين.

1انوال بريس

في الفترة المسائية تم توزيع القراء على مجموعتين بؤريتين نشطهما كل من عبد الصمد عياش ومحمد المواق، حيث طرحا على المشاركين في المجموعتين أسئلة تتعلق بعلاقة القارئ بالجريدة؛ متى تم التعرف على موقع الجريدة، وكيف اكتشفته، وما الذي اعجبك فيه واستوقفك عند أول تصفح…الخ، ثم بعد ذلك تم فسح المجال للقراء للتعبير عن ملاحظاتهم وأسئلتهم فيما يتعلق بشكل الجريدة أولا، ثم بعد ذلك كل ما يتعلق بمحتوى ومضمون الجريدة، وقد تمّ تجميع هذه الملاحظات في تقارير سيتكلف أحد خبراء مركز ابن رشد باعادة تجميعها وصياغتها ليتم ارجاعها الى طاقم الجريدة للاستفادة منها.

انوال بريس 3
بعد ذلك كانت الفرصة لعقد جلسة تفاعلية حميمية بين طاقم الجريدة وقرائها المشاركين في هذا اللقاء التواصلي، وتناول الكلمة في البداية محمد المساوي بوصفه مدير الموقع، مذكرا في كلمته بسياق انشاء هذه الجريدة الرقمية و الرهان الذي انطلقت به وأوضح أن فلسفة الصحافة التي تمارسها الجريدة هي مقدودة من مفهوم صحافة المواطن التي تعاظم دورها أكثر في المغرب بالموازاة مع الحراك الشعبي، كما حاول أن يستفيض في شرح معنى استقلالية الجريدة فأوضح أن الجريدة مستقلة عن الدولة وعن الاحزاب السياسية وعن لوبيات المال وعن المنظمات الحقوقية والمهنية والنقابية…لكن –يستطرد المساوي- نحن منحازون وغارقون في الانحياز إلى قضايا الشعب المغربي ولكل القضايا المرتبطة بمطالب الحراك الشعبي ومنحازون أيضا لكل القيم الكونية، صحيح كل منا له تعاطف سياسي وتوجه ايديولوجي لكن لا نحاول تحكيمه في صياغة الاخبار وترتيب اولوية الاهتمام بالموضوعات، بل نحاول ما أمكن أن نكون مهنين وأن ننفتح على كل تيارات الشعب المغربي المرتبطة بمطالب الحراك الشعبي والتي تدافع عن القيم الانسانية الكونية.

وفي توضيحه لمعنى شعار الجريدة” صوت يقارع النسيان”، أشار المساوي إلى أن هذا الشعار هو تكثيف للخط التحريري للجريدة، إذ أن رهاننا هو التطرق ما أمكن إلى كلّ القضايا والموضوعات التي يطالها النسيان أو التناسي، ثم أيضا من خلال محاولة طاقم الجريدة وفق الامكانات المتاحة الانفتاح على كل هوامش الوطن، هوامش الجغرافيا والسياسة والثقافة… لنكون أوفياء لفكرة صوت الهامش.

بعد ذلك تناول الكلمة كل من  جابر الخطيب وعبد المنعم المساوي وبلال الصاط بوصفهم أعضاء في هيئة تحرير الجريدة، الذين ركزوا في مدخلاتهم على شرح الاوضاع التي يشتغل فيها طاقم الجريدة، بينما كان لبلال الصاط الكلمة للحديث عن طموح طاقم الجريدة ورهانه المستقبلي في تطوير المنتوج الاعلامي للجريدة، كما وجه تحية الشكر لمركز ابن رشد وللقراء الذي ساهموا بحضورهم في جعل هذا اللقاء مثمرا جدا سواء فيما تم تداوله في الندوة الصباحية أو ما تفضل به القراء من أسئلة وملاحظات.

الصورة كاملةانوال بريس 1.4انوال بريس الجميع

انوال بريس 2

التكانتيحميشيونسانوال برييسس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.