انفجارات بروكسيل: تساؤلات و مسؤوليات

حدث الاسوء و ما لم يكن يتوقعه احد في بلجيكا و ربما في كل العالم. ثلاثة انفجارات متتالية اسفرت عن قتل 34 مواطنا و 250 جريحا و خسائر مادية كبيرة.

الارهاب ضرب قلب العاصمة البلجيكية و الاوروبية بروكسيل بشكل اعمى شل المطار الوطني (زابنطام) و شرايين بروكسيل (الميترو). بكينا، تألمنا، ادننا و تسائلنا و بقينا مندهشين مشدودين امام القنوات التلفزية و مواقع التواصل الاجتماعية متسائلين حول مستقبل حياتنا و مستقبل اولادنا.

بعد الصدمة و الدوخة، نحن مطالبون اليوم اكثر من اي وقت مضى بمحاسبة كل المسئولين عن هذه الفاجعة و مسائلتهم. فمن يتحمل مسؤولية ما حدث يا ترى؟

– المسؤولية الاولى ترجع الى نظام دولى غير عادل مبني على القوة و الاستغلال و السيطرة على ثروات شعوب العالم الثالث.

– ثانيا: عجز العالم على ايجاد حلول للمشاكل الدولة العالقة منذ عقود من الزمن حيث الظلم و القمع و القتل و الاستيطان (فلسطين، العراق، سوريا، ..الخ).

ثالثا: التربية و التعليم في ما يسمى ب”العالم العربي و الإسلامي” حيث يدرس العنف و الخوف و الترهيب و الاقصاء و كراهية الاخر و احتقار المرأة و ما نماذج البرامج التعليمية في اغلبية الدول المغاربية  و العربية بما فيها المغرب و كذا المسماة اسلامية لخير دليل على ذلك…. برامج تنعل الاخرين و تدعو  لهم بالدمار و الخراب  و الفناء علانية و جهرا.

رابعا: مسؤولية الدول الاقامة ( او دول الاستقبال) المهاجرين حيث التهميش و الاقصاء و الحكرة التي يتعرض لها او يشعر بها العديد من الشباب.

خامسا: مسؤولية المملكة العربية السعودية التي اغرقت بعض المساجد بأموال البترودولاو و الخطاب الديني الرجعي المتطرف كما هو الشان  بالمركز الاسلامي المتواجد في قلب الحي الاوروبي بالعاصمة الاوروبية و القريب جدا من موقع انفجار محطة المترو “مالبيك”.

سادسا: مسؤولية الاجهزة الامنية البلجيكية و الاوروبية فبالرغم من الامكانيات المتوفرة لها فإنها عجزت تفادي هذه المجزرة الرهيبة فعليها ان تعترف بفشلها و استخلاص الدروس الضرورية و مسائلة المسئولين الأمنيين عن قصورهم.

سابعا: مسؤولية الديمقراطيين (من اصل اجنبي) المنقسمين على بعضهم البعض و انشغال البعض ب”السوبزيد” (الاعانات المالية) فقط، بدل الاشتغال معا و وضع يد في يد و تقديم اجوبة على تساؤلات الشباب المحرقة و المشتعلة…. شباب (او العديد منهم على الاقل) فاقد للبوصلة و الهوية، حاقد ضد الجميع. شباب من اصل مغربي مثلا يكره المغاربة لأنهم لا يشعرون مغاربة 100 في المائة و حاقدين في نفس الان على البلجيكيين لأنهم لا يشعرون بلجيكيون 100 في المائة … شباب لا يرى اي مستقبل له و لا امل له إلا الانتقام و الانتحار و القتل.

ان انفجارات بروكسيل سيكون لها ما بعدها. فبالتأكيد ستتشدد القوانين و ستوجه اصابع الاتهام الى كل من له شعر اسود (مهما كانت قناعاته و مكانته و سلوكه). لذلك نحن مطالبون اليوم بمزيد من الحذر و العمل على اسماع صوتنا و القول جهرا بان المجرم يضل مجرما مهما كانت لغته و اصله و هويته و دينه لكن على الدولة البلجيكية و مثيلاتها الاوروبية ان يعترفوا بان ابائنا و اجدادنا من المهاجرين الاوائل (الجيل الاول) هم الذين حفروا انفاق المترو و عملوا في المناجم و في الاشغال الشاقة و النظافة….

نحن هنا متساوون في المواطنة، في الحقوق و الواجبات، ندين كل من يريد ان يسيئ الى هذه المجتمعات التي احتضنتنا افواجا و جماعات (المهاجرين القادمين من كل الجهات) و وفرت لنا حياة محترمة من عمل و تعليم و صحة و عيش كريم.

من حق الدول الاوروبية مراجعة اوراقها لكن ليس على حساب المهاجرين. يقول المثل المغربي “واحد الحوتة كتخنز الشواري”. 3 او 20 او حتى مائة ارهابيي “كيخنزو” 600 الف مغربي المقيمين في بلجيكيا و الذين يعيشون  في امن و سلام و اخاء بينهم و بين جيرانهم البلجيكيين و غير البلجيكيين….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.