انظمة عربية منكوحة امريكيا

طيب .. لماذا عجزت الدول العربية على نصرة المسلمين والدفاع عنهم .. بينما شنت حربا شرسة بتواطؤ مع امريكا وحلفائها على دولة كسوريا بحجة محاربة الارهاب المتمثل في الفصائل المختلفة وتنظيم الدولة (داعش) .. مهما اختلفنا مع داعش و مهما بلغ سوءهم فكبراء التنظيم من خدمة معبد بني صهيون والفتيان والجهال الاميون اتباعهم لا يفهمون شيئا ولا يفقهون .. لانهم خوطبوا من نقطة ضعفهم .. الجنة .. الحور العين .. الجهاد في سبيل الله .. ناهيك عن المغريات المقدمة لهم لاستقطابهم من اموال ومنازل وسيارات و اسلحة و زوجات .. ليس هذا موضوعنا فموضوعنا لماذا الانظمة العربية شديدة على شعوبها رحيمة على الغرب والصهيونية العالمية !!  ولتدمر شعب مدنيا بأكمله وللوصول للنفط ومآرب اخرى يسلط عليه عدة عصابات متأسلمة تتعامل بوحشية باسم الاسلام لتنجح خطط الابادة والتقسيم , ولتحافظ شعوب البترودولار على مكانتها واقتصادها وامنها تتحالف مع مصالح بني صهيون وتقتل وتتآمر بل و تستخرج فتاوي باطلة من علماء السوء و الاستئجار .. يأكلون في بطونهم نارا .. فتاوي لم ينزل الله بها من سلطان ..

علينا ان ندرك بان الجهاد هو عمل الخير في جميع مناحي الحياه التي تخدم وتحفظ الانسان  بالعيش الكريم ومن انواع الجهاد   محاربه الاستعمار الغاشم علي هذا الوطن الاسلامي ككل وليس العكس فكل قطرة تنزف و كل طفل او امرأة او شاب يقتل في اوطاننا يصب ذلك خدمة الاستعمار و اعوانه ..

غريب ان نكتشف ان الانظمة العربية تملك اليات واسلحة ضخمة تستطيع بها خدمة الاسلام وتوفير العيش  الامن للمسلمين ان تستخدم ضد المسلمين والمدنيين .. اين هم من الاقصى الذي اوشك على الانهيار اين هم من غزة ومن بورما و من افريقيا الوسطى اين هم من المسلمين الذين يبادون في بقاع العالم .. يستقوون الان على دولة كسوريا  ولاحقا العراق و  مع من امريكا و واعوانها.

الدول العربية المتخمة بلحم الجمال و شحمها اضافة الى الاردن  اقحمت نفسها في متاهة هي في غنى عنها فهذه المؤامرة الخبيثة كل الدول التي شاركت فيها تعلم جيدا ما الجدوى منها .. بينما الدول الذكية و الحكيمة التي اعلنت رفضها لاي تدخل عسكري في الشؤون السورية حتى وان كان النظام السوري لا يمتنع فتلك تعرف مصلحتها و تتعلم الدروس وتعرف مصلحة وامنها شعوبها .. صحيح هم ليسوا ملائكة لكن فهذه المرة فكروا بروية وحذر وهذا عمل حسن .

هل من الضروري ان نلعق حذاء اوباما و جون كيري كلما حلت بوطننا مصيبة أو طرأ طارئ .. الن نستفيق من غفلتنا ونثور ثورة فكرية عقائدية .. التطرف الديني والغباء المدقع سببه عدم العدل والامية والجهل والمنظومات التعليمية العربية البائسة .. يعلمون الابناء الفرنسية والرياضيات وقواعد اللغة العربية .. لكنهم لا يعلمونهم الأخلاق ويضربون التربية الإسلامية عرض الحائط .. طيب.. لماذا نحن ؟ لماذا العرب تجتمع فيهم كل الخصال السيئة .. طبعا لا يمكن ان نرمي قمامتنا الفكرية على الغرب وحده .. الأنظمة العربية الفاسدة  و العبودية السائدة والعلمانية المتحررة والفسق والفجور والمجون صدره لنا الكفار فاستقبلناه بذراعين ورجلين مفتوحتين وبكل فرح وسرور ,, فتركنا ما هو مفيد وأخذنا كل مفسدة و مهلكة .. هكذا ضاع الشباب وسط التدين الملطخ بدماء الجهل .. فلا يعرفون من الجهاد سوى الذبح و قطع الرقاب و التمثيل بالجثث بل وقتل بعضهم بعضا .. و ذلك حجة ضدهم للسماح للبغاة أن يبيدوا شعبا بحجتهم ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.