انتقادات للحكومة الإسبانية بسبب رفضها اللجوء السياسي لشاب صحراوي محكوم بالمؤبد

نددت منابر إعلامية اسبانية ومنظمات حقوقية بموقف الحكومة الإسبانية الرافض لمنح اللجوء السياسي لشاب صحراوي يدعى “حسنة أعليا”، المحكوم بالمؤبد في المغرب، بسبب تورطه في عملية قتل رجال أمن مغاربة في أحداث مخيم “أكديم أزيك” في مدينة العيون سنة 2010.

وأفردت صحيفة “الموندو” مقالا لها اليوم الخميس، يشجب حرمان ناشط صحراوي محكوم عليه بالمؤبد من اللجوء السياسي، مشيرا إلى تنديد اللجنة الإسبانية لغوث اللاجئين (CEAR-Euskadi) بقرار وزير الداخلية الاسباني الرافض منح اللجوء السياسي للناشط الصحراوي “حسنة عليا”، المحكوم عليه بالسجن المؤبد من قبل المحكمة العسكرية المغربية، بعد مشاركته في أحداث مخيم اكديم ايزيك.

وأضافت الصحيفة إلى أن طلب اللجوء الذي تقدم به هذا الناشط الصحراوي، حظي بتأييد مختلف المنظمات العالمية، بما فيها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في حين نددت منظمات أخرى مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش هذا القرار.

وكان الشاب الصحراوي توصل بقرار من وزارة الداخلية يوم الاثنين الماضي، يمهله مدة أسبوعين لمغادرة التراب الاسباني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.