اتصل بنا: contact@anwalpress.com

مقالات ذات صلة

3 تعليقات

  1. متتبع

    بوعشرين يتصرف بمنطق اللهم انصر من انتصر :هو يريد الإعلانات والإشهارات الحكومية وليس إلا

  2. خالد

    كان بوعشرين يرتبط بطلبة العدل والإحسان عندما كان طالبا. ومع الحكومة الحالية اصبح يجاملها، ولهذا ليس بغريب أن يوجه مقاله إلى يساريي البام تزلفا لحزب العدالة والتنمية، وسعيا إلى استدامة صنبور الإشهار والإعلان.

  3. احبيق

    بوعشرين هذا من طينة صحافيي الكراسي ليس الا / ثقافته ومستواه المعرفي والتحليلي والتركيبي لا يؤهله لخوض الحديث بشكل علمي واكاديمي عن موضوع اليسار اساسا / اغلب المتحاملين على اليسار لم يعرفوا تاريخ اليسار ولا حتى ادبياته ولا مرجعياته / بل الظروف السياسية والاجتماعية السائدة بالمغرب زمن الحرب الباردة بين القطبين وتطلعات اليسار الى التغيير بالمقابل كان اعداء اليسار من مخزن بآلياته من المقدم والفقيه والتيارات المخالف تنسج افكار ومقولات وتصورات كذبا عن اليسار لتمييعه / مما اذى الى حقد لذى غالبية الناس من مريدي المخزن والمال الى ترويج افكار مغلوطة عن اليسار خاصة الجانب الدينبي باعتباره حساس في مجتمع زراعي بدوي /
    وبوعشرين لم يتخلص من الصورة المرسومة عن اليسار دون تكليف نفسه عناء البحث غير البحث في عوراة الناس بعد اخذ اموالهم وممتلكاتهم / كما ان همه الحقيقي هو الاغتناء بكل الطرق والتنكر على اهل الفضل عليه الذين اوجدوه في الساحة الاعلامية بعد ان كان نكرة لا يقوى على تحرير فكرة او معطى / واليوم يعمل ساعي بريد لكمن يدفع اكثر / الا انه اتجه خطا حين فكر في نقاش اليسار

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنوال بريس جميع حقوق النشر محفوظة 2017