الياس العماري يفصل ثوب المجالس المنتخبة بجهة طنجة تطوان الحسيمة

استقبل  الياس  العماري القيادي  البارز  بحزب  الأصالة  والمعاصرة، بعد  زوال  يوم الأربعاء ثاني  عشرة غشت  الجاري بفندق  سيزار بطنجة،  مجموعة  من العناصر  الانتخابية المنتمية  الى جهة  طنجة  تطوان  الحسيمة.

بحيث  استقبل  كلا  من عمر مورو المرشح  في  انتخابات  الغرف  المهنية  بلامنتمي، واقترح  عليه الرجوع  الى  بيت  الاتحاد  الاشتراكي أو  البام،  إن  أراد ضمان ترؤس غرفة  التجارة  والصناعة  والخدمات  لجهة  طنجة تطوان  الحسيمة.

كما استقبل  الياس  العماري  أيضا رضوان  الزين، الذي  كانت  كل الظروف  مهيأة  للترشح  كوكيل  لائحة  حزب  التجمع  الوطني  للأحر بمقاطعة  السواني، لكن  الياس أقنعه بالتراجع  عن  رأيه، وركوب  الجرار،  مقابل  تقديم  دعم  مادي مهم  له لكي يمول حملته  الانتخابية.

و أشرف  الياس العماري  أيضا على  تقديم  لائحتين  موازيتين  لحزب  الأصالة  والمعاصرة،  بكل  من  مقاطعة  السواني بإقناع سمير  بروحو  بالتراجع  عن  الترشح  باسم  السنبلة، والترشح  بلامنتمي.

وكذا جعل رجل  التعليم عزيز  بنعزوز على  رأس  لائحة  لامنتمية  بمقاطعة  مغوغة، بعد  أن  كانت  الأمور  تسير  في  اتجاه  ترشحه  باسم الاتحاد  الدستوري، قادما  من  حزب  التجمع  الوطني  للأحرار.

كما وضع  اللمسات الأخيرة على  السير  العادي لترؤس أحمد  الحميدي  لغرفة  الصناعة التقليدية لجهة  طنجة تطوان الحسيمة،  بحيث يتوفر  الحميدي  على نصيب  محترم  من أعضاء  الغرفة، تمكنه  من التربع  على رئاسة غرفة  الصناعة  التقليدية  بكل  يسر، وان  كان بينه  وبين  الصناعة  التقليدية كل  الخير والإحسان.

وزكى  أحد  المنتمين  الى  مدينة  الحسيمة لرئاسة  غرفة  الفلاحة بجهة  الشمال،  بدل  عبد  السلام البياري، الذي  كان  مقررا الترشح  للرئاسة، في  فترة  الحملة  الانتخابية،  لكن  بعد  ظهور  النتائج، وتحقيق  حزب  الأصالة  والمعاصرة  لمقاعد  مهمة، تغير  المنطق، وفرض  على  البياري  الانكماش والتراجع.

كما زكى  الياس  العماري  نفسه  من أجل  رئاسة  مجلس  جهة  طنجة  تطوان، التي سيقتصر  التنافس فيها  بينه  وبين سعيد خيرون ممثل  حزب  العدالة  والتنمية،  ومحمد  بوهريز  منتدب  التجمع  الوطني للأحرار.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.