الوفا يصف صحفيين بالبراحة ويعترف ” نحن ابن نجيب للبنك الدولي”

نظم وزير الحكامة محمد الوفا يوم الأربعاء 15 أكتوبر ندوة صحفية بمقر وزارته بالرباط تحت عنوان:” الأسعار الجديدة للمواد النفطية وكيفية احتسابها عقد البرنامج بين الحكومة والمكتب الوطني للكربهاء”، كما شارك الى جانبه وزير الاتصال مصطفى الخلفي، وانتقد الوفا كل من الجهات السياسية حسب تعبيره، كما عاتب الصحافة المغربية، مقرا ومن دون أي تردد:” نعم نحن تلميذ نجيب للبنك الدولي ما تنخبيوش وِلاَ عندو شي واحد البديل يقولها لينا”.
وهاجم الوفا جهات سياسية متحفظا على ذكرها باسمها ” نحن نتعارف سياسيا، ونعرف من كان مسؤولا عن أحداث 81 و84 و90 ومن المسؤول عن واقع96″. في إشارة لما سمي آنذاك بالسكتة القلبية متحديا هذه الجهات: “لا أحد يزايد علينا على الأقل فكريا”.
بدورها نالت الصحافة حقها من انتقاداته وعتابه من دون أن يشير لها بأسمائها، ناعتا منتقدي الحكومة من الصحافييين بـ”البراحة” قبل أن يفطن بزلته، ليستدرك زلة نعته ويقلب الأمر تحديا بقوله “حتا الحكومة غادي تولي براحة يالاه”.
واعتبر وزير الحكامة على أن بعض المقالات الصحفية تقوم بتضليل الرأي العام، بالخصوص المواطنين الذين لا يفهمون لغة الأرقام ومعطيات الأسعار وعلاقتها بالأوضاع الإقتصادية والدولية، لكن في المقابل يقول الوفا لا يمكن ان تعمل هذه الصحافة على تضليل الخبراء وأصحاب الشأن.
واستمرالوفا في انتقاده أداء الصحافة وعاب عليها تشكيكها في قدرات الخبراء المغاربة، مؤكدا توفر وزارته على خبراء لهم من الكفاءة والخبرة والتكوين ما يجنب وزارته أي انزلاق.
ونفى الوفا وزير الحكامة أي زيادة مرتقبة في أسعار “الكازوال” او “البزنين الممتاز”، واعتبر ما يروج فقط مغالطات ودعاية لا أساس لها من الصحة.
تفهم الوفا لمغالطات الخصم سياسي الذي يوجد في المعارضة، لا يياسيا للحكومة كما يقول الوزير.
وقام وزير الإتصال مصطفى الخلفي الذي شارك زميلة الندوة بتقديم أرقاما ومعطيات لإثبات الأداء الإيجابي للحكومة بحسبه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.