فضيحة أزبال ايطاليا.. الوزير عمارة بعد ان سكت دهرا نطق تمويها وتحايلا

بعد ان تساءلت الصحافة والمتتبعين مطولا حول سر غياب وزير العدالة والتنمية عبد القادر اعمارة عن التفاعل مع قضية ضفقة أزبال ايطاليا بوصفه الوزير الوصي على القطاع، اذن ان حكيمة الحيطي التي ظهرت في الواجهة كثيرا في ملف هذه الصفقة هي وزيرة منتدبة مكلفة بقطاع البيئة في حين عمارة هو الوزير الوصي على وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، خرج اليوم اعمارة بتدوينة فايسبوكية يعزي فيها غيابه بكونه كان مسافرا خارج الوطن؟؟ وكأن السفر يكون معرقلا لمتابعة فضائح من درجة “صفقة ازبال ايطاليا” قد يكون غير قادر على متابعة التفاصيل الصغيرة، لكن فضيحة من هذا الحجم لا يُعقل ان يكون السفر موجبا للصمت المطبق، في الوقت الذي يغلي فيه الرأي العام الوطني منذ اسبوعين تقريبا.

الوزير اعمارة الى جانب مبرر تواجده خارج المغرب، عاد وأكد أن موقفه قاله في المجلس الحكومي ليوم 14 يوليوز (اي اليوم الخميس) مبررا ذلك بكون أن “الامر يتعلق باختصاصات في مجال البيئة مفوضة بمقتضى مرسوم للسيد رئيس الحكومة لزميلة في الحكومة هي السيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالبيئة”. وأشار الى ان الحكومة ستتخذ الموقف بعد هذا المجلس الحكومي.

واضاف اعمارة مهاجما من انتقد صمته قائلا :”أبجديات العمل المؤسساتي تقتضي احترام صلاحيات كل وزير سواء كان منتدبا او غير ذلك والمخولة له في اطار الائتلاف الحكومي”، لكن ما تناساه السيد الوزير رغم أن ملف البيئة تقنيا هو في يد الوزيرة الحيطي، لكن هذا لا يعفي الوزير الوصي على القطاع من مسؤوليته السياسية، ملف “صفقة أزبال ايطاليا” لم يعد ملفا تقنيا خالصا عندما اثار غضب الرأي العام، هنا لم تعد القضية متعلقة بالحيطي فقط، بل أصبحت الحكومة كلها مسؤولة، خاصة الوزارة الوصية (ديال السي اعمارة) ورئاسة الحكومة.

13692557_150453992026168_4256190942749552_n

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.