“الهوليغنز” واليمينيون المتطرفون يتظاهرون ضد المد السلفي واليساريون ينددون بالعنصرية في ألمانيا

تظاهر اليوم الأحد (26 أكتوبر 2014) في مدينة كولونيا الألمانية الآلاف من الهوليغنز والمتطرفين اليمينيين ضد المد السلفي في المانيا، بينما رد اليساريون بالتظاهر على هذه السلوكيات العنصرية ضد السلفيين من طرف المتطرفين.
وأورد موقع ( د. ب. أ) الالماني أنه تجمع أكثر من 2000 من مثيري الشغب عند محطة القطارات الرئيسية بالمدينة نقلا عن متحدث باسم الشرطة.
وذكر الموقع ذاته أن تجمع الهوليغنز هيمنت عليه أجواء عدوانية، وقام بعضهم باستفزاز عناصر الشرطة، لكن لم تقع هناك حوادث كبيرة.
بالمقابل أشار الموقع ذاته أنه تظاهر المئات من اليساريين أمام محطة المدينة وكاتدرائيتها للحد من هذه السلوكيات العنصرية ضد السلفيين، وقال متحدث باسم الشرطة إن الوضع كان هادئاً، لكن الشرطة نشرت عددا كبيرا من عناصرها لمنع وقوع اشتباكات بين الطرفين.
ودعا تجمع “هوليغنز ضد السلفية” وحزب “برو أن أر دبليو” اليمنيني المتطرف إلى هذه المظاهرة.
من جانب آخر أعلنت هيئة حماية الدستور(المخابرات) الألمانية أنها تتابع بقلق تنامياً قوياً في أعداد السلفيين في البلاد.
وفي مقابلة إذاعية، أوضح رئيس الهيئة هانز جورج مآسن، أمس السبت أن أعداد المنتمين إلى التيار السلفي في ألمانيا تقدر في الوقت الراهن بنحو 6300 شخص، مشيراً إلى إمكانية أن يرتفع العدد بحلول نهاية العام الجاري إلى سبعة آلاف شخص. وكانت أعداد السلفيين في ألمانيا قبل أعوام قليلة تبلغ نحو 2300 شخص.
وأضاف مآسن أن هذا “أمر مثير للقلق”، مشيراً إلى أن فئة الشباب تأتي في طليعة الشرائح العمرية التي تنجذب إلى التيار السلفي “الذي يعد جذاباً بالنسبة للأشخاص الذين يمرون بمراحل تحول لأن هذا التيار يقدم لهم تكليفاً واضحاً حول الكيفية التي ينبغي أن يحيا بها الإنسان”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.