النهج الديموقراطي ينفتح على الغاضبين على المؤتمر الاخير لحزب الاشتراكي الموحد

استدعى حزب النهج الديمقراطي لليوم الدراسي الذي انعقد بالرباط يوم السبت 17 فبراير سعيد زريوح عضو المكتب السياسي السابق بالحزب الاشتراكي الموحد، وأحد الغاضبين على نتائج المؤتمر الأخير إلى جانب مجموعة من مناضلي الحزب المحسوبين عن تجربة الديموقراطين المستقلين المندمجة بالحزب.

وتعدّ دعوة الحزب لسعيد زريوح للمساهمة باليوم الدراسي تحت عنوان ” النموذج الرسمي والبديل الديموقراطي” إلى جانب كل من الكاتب الوطني السابق عبد الله الحريف، وعبد اللطيف زروال الكاتب الوطني للشبيبة للنهج الديمقراطي، بمثابة مبادرة من قبل النهج لمحاولة ربط جسر الاتصال والتواصل مع الغاضبين خلال المؤتمر الأخير للحزب الاشتراكي الموحد.

وكانت أحزاب الفدرالية قد أنهت منذ مدة التنسيق مع حزب النهج الديموقراطي بعد نقاط خلافية لم يتم التوافق حولها أو تحييدها، مما دفعه الى الانفتاح على جماعة العدل والإحسان. وسبق لسعيد زريوح إلى جانب كل من نورالدين جرير وعلي قرطيط أن وقعوا رسالة مفتوحة قبل ثلاثة أيام من انعقاد مؤتمر الحزب الاشتراكي الموحد، يتساءلون فيها عن طبيعة وهوية الحزب المنشود، وينتقدون توجهاته، وعبروا عن قلقهم لمستقبل الحزب في ظل ما يرونه من هيمنة لخط معين من داخله.

وأكد سعيد زريوح ورفيقيه أعضاء المجلس الوطني السابق في ذات الرسالة على أن الحزب الاشتراكي الموحد يجب أن ينزاح أكثر “ليسار اليسار” والاصطفاف في جبهة الدفاع عن الحق في الشغل والتعليم والصحة والسكن وحرية الرأي في تحالف مع القوى اليسارية الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.