النهج الديموقراطي بطنجة يتهم اعوان السلطة والبوليس السري بتسخير “البلطجية” للهجوم على مناضليه

اتهم بيان صادر عن الفرع المحلي لحزب النهج الديموقراطي بطنجة أعوان السلطة والبوليس بزي مدني بتسخير بعض الاشخاص للهجوم على حملة المقاطعة التي كان باشرها اعضاء الحزب للتأكيد على موقفهم من الانتخابات، وهو ما خلف اصابة ثلاث اعضاء من الحزب.

وقال البيان أن مناضلي النهج فوجئوا ب”هجوم من طرف فيلق بلطجي مدججين باسلحة بيضاء يتزعمه بعض اعوان السلطة وبتوجيه من البوليس السري محاولين منع تقدم المناضلين لاستكمال مسار حملتهم النضالية والتواصلية مع المواطنين والمواطنات الداعية الى مقاطعة انتخابات المهزلة، مما ادى الى اصابة العديد من الرفاق ( محمد امغار أحمد بنعمر عموري فكري …..) ببعض الرضوض .”

كما نبّه البيان إلى أن هذا الهجوم يعدّ الثاني في ظرف الحملة الانتخابية هذه، اذ سبق ان تعرضوا لهجوم مماثل يوم الثلاثاء الماضي بساحة التغيير ببني مكادة.
وعبر البيان عن إدانته الشديدة “لسياسة القمع والتضييق وتسخير بلطجية كقوات “غير نظامية “لقمع واستفزاز المناضلين والمناضلين والهادفة إلى ترهيب و لثنيهم عن مواصلة عملية تعبئة المواطنين والمواطنات بالمدينة ودعوتهم لمقاطعة انتخابات المهزلة”، كما شدد البيان على تحميل “المسؤولية كاملة للنظام المخزني عن كل ما تعرض له رفاقنا ورفيقاتنا من اعتقالات تعسفية و إعتداءات لفظية وجسدية وسرقة المناشير واللافتات بمختلف المواقع (طنجة, أكادير،البيضاء،فاس.سلا.الناضور.تازة.المحمدية .الجديدة مكناس …) وتعتبر لجوء النظام المخزني لمثل هذه الاساليب القمعية عبر تسخيره لعصابات مجرمة شكل من اشكال القمع والتضييق الذي يتعرض له النهج الديمقراطي عموما” .

وهذا وقد تعرض مناضلو النهج لمضايقات وتدخلات امنية في عدة مدن مغربية لمنعهم من القيام بحملتهم التواصلية مع المواطنين وشرح موقفهم الداعي الى مقاطعة انتخابات 7 اكتوبر.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.