النقابات تعلن عن نجاح الإضراب وتتساءل: هل تستوعب الحكومة الدرس؟

أعلنت المركزيات النقابية، الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفدرالية الديمقراطية للشغل والنقابة الوطنية للتعليم العالي، عن نجاح الإضراب العام ليوم الثلاثاء 31 ماي في قطاع الوظيفة العمومية والجماعات المحلية .

وقالت المركزيات النقابية في بيان لها زوال اليوم الثلاثاء أنه حسب التقارير والنتائج الأولية التي وردت على اللجنة الوطنية للإضراب، فقد تم تنفيذ الإضراب الوطني العام بنجاح كبير وباهر في كل القطاعات الوزارية والجماعات المحلية، حيث تم تسجيل نسبة 72،83% في الوزارات والإدارات العمومية ونسبة 94% في الجماعات المحلية، كما تم تسجيل نسبة 100% في العديد من الجماعات المحلية كالدار البيضاء، الرباط، وجدة، الحسيمة، الناضور، ورزازات، بني ملال ومدن أخرى،  وفي الكثير من المؤسسات والإدارات العمومية.

نجاح كبير للإضراب الوطني العام في الإدارات العمومية والجماعات المحلية

وأكدت المركزيات النقابية أن الإضراب انخرط فيه وبكثافة موظفات وموظفو القطاعات الوزارية الكبرى منها وزارة التربية الوطنية ، وزارة الصحة ، وزارة الفلاحة والصيد البحري، وزارة المالية وزارة التجهيز وزار التجارة الخارجية  وزارة الطاقة والمعادن والماء، إضافة إلى قطاعات أخرى.

وأشار البيان أن مستوى نجاح الإضراب العام، يؤكد تذمر الموظفات والموظفين ويعبر عن مدى الاحتقان الاجتماعي الذي تعرفه مختلف الأوساط والفئات في الوظيفة العمومية وفي الجماعات المحلية من جراء تعنت الحكومة ورفضها الاستجابة لمطالبهم المشروعة والعادلة.

وتساءل بيان المركزيات النقابية الخمس :”هل تستوعب الحكومة الدرس و تستخلص العبر وتعود إلى جادة الصواب بفتح مفاوضات حقيقية للتداول بجدية ومسؤولية مع الحركة النقابية حول الملفات المطروحة والقضايا التي تتطلب معالجة فورية بدون تسويف ولا تماطل.”

تجدر الإشارة أن النقابات قررت أيضا الإعتصام أمام البرلمان بداية من الساعة الثانية بعد الزوال تزامنا مع جلسة البرلمان في غرفته الثانية وحضور رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في إطار الجلسة الشهرية المخصصة للإجابة عن الأسئلة الشفهية للمستشارين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.