النقابات التعليمية بطنجة تطالب بالتحقيق في “إختلالات” النيابة وتتوعد بالتصعيد

استنكرت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بطنجة “سياسة الإقصاء والطريقة الإرتجالية التي طبعت كل العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي” وطالبت النقابات الخمس في بيان صادر عن مكاتبها الإقليمية بتحقيق جهوي ومركزي في شأن ما أسمته “الإختلالات العميقة التي تعرفها النيابة الإقليمية على مستوى الموارد البشرية ،وتأخر فتح المؤسسات التعليمية وصفقات الصيانة والإصلاح…إلخ.

وجاء البيان عقب اجتماع للمكاتب الإقليمية للتعليم بمقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل تدارس من خلاله المجتمعون مختلف القضايا المرتبطة بالدخول المدرسي الجديد 2015/2016، والوقوف على حالة الاحتقان والتوتر، غير المسبوق التي تسود الأوساط التعليمية، نتيجة “سوء تدبير النائب الإقليمي للشأن التعليمي على صعيد جميع الجهات” ،و “عدم اعترافه بالنقابات كشريك اجتماعي فاعل،وفي غياب أي حكامة تشاركية مواكبة لحاجيات وانتظارات المدرسة المغربية” حسب لغة البيان.
وأكد البيان، الذي توصلت به الجريدة الإلكترونية “أنوال بريس”، على التشبت بالتنسيق النقابي الحالي  كإطار وحدوي لصد الهجوم الممنهج على حقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية وتهديد الحريات النقابية.
واستنكرت النقابات سياسة الإقصاء، ورفضها لكل التدابير والقرارت الانفرادية التعسفية من تكليفات وتعيينات، في إطار ما يعرف بتدبير الفائض والخصاص.
وأعلن بيان النقابات التعليمية، عن تضامنها الكلي واللامشروط مع جميع المتضررين، وانسحابها ومقاطعتها لكل اللقاءات المغشوشة، ومطالبة من النائب الإقليمي بتحمل مسؤوليات تداعيات هذه الأوضاع المرشحة للمزيد من التدهور.

وأشار البيان على أن النقابات التعليمية الخمس بطنجة بصدد وضع برنامج نضالي ، ستدشنه بوقفة احتجاجية أمام مقر النيابة الأربعاء المقبل حسب مصدر نقابي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.