النضال الأمازيغي و مهرجان موازين

عني، أبدا لم أصدق نكتة مقاطعة موازين.

قد نكون فعلا محتقنين غيظا لأن جزءا من ميزانيته هو من أموال الشعب، لكن أبدا ما صدقت حاملي الشعارات و كل من يصدر بيانا بمقاطعته. 20 فبراير كرروا هذا الشعار كثيرا، و شبابه يحضرون سهراته. جمعيات و تنظيمات في الحركة الأمازيغية و مناضلوها، يصدرون بيانات بمقاطعته لأنه سبب تخريب ميزانية الدولة و سبب عدم تشغيل المعطلين أو ما شابهها، و مسيراتهم تصدح بالطعن فيه، و تراهم سباقين إلى مِنصاته. هذه هي السكيزوفرينيا. فكيف يعقل أن شعارا مثل مقاطعة هذا المهرجان لا يكاد أي بيان في التنظيمات الأمازيغية يخلو منه، و نفس من خط هذا المطلب، تجده في الصفوف الأولى للمنصات و خاصة منها للفنانين الأمازيغ؟؟؟؟ هل الفنان الأمازيغي قدِمَ للسهرة مجانا مثلا و حُبا في عيون الحركة الأمازيغية و تكملةً للنضال؟؟؟؟ …

 عندما يطالب طرف ما بالمقاطعة، فذلك لا يحتمل استثناءات أو تعويما للمصطلح حسب الأجواء العامة و حسب لائحة الفنانين المشاركين، إما أن يكون أهلا لهذا المطلب و يتحمل مسؤوليته فيه عندما يصدره في بيانا مثلا، و إما أن يترك بعض الأمور لأهلها حتى لا يفقد مصداقيته  .

 عن نفسي، أكيد لا أوافق أن تكون أموال الشعب جزءا في تنظيمه، و أكيد أرفض قدوم بعض الفنانين الذين لا يحترمون هويتنا و ثقافتنا المغربية و كشعب مسلم، إلا أني أجده ورقة تخدم الجانب السياحي و التعريف ببلدنا، و من يتكلم عن السياحة العالمية و إنجاحها، فعليه أن يقدم تنازلات.

لماذا لا يتم التحامل على مهرجان “تيمثار”؟ لماذا أبدا لم يصدر بيان بمقاطعته؟ أ لأنه مهرجان ينمي و يحسن من وضعية الشعب؟ أ لأنه يخدم هويتنا المغربية؟ أو صراحة، لأنه ينظم في أكادير عاصمة جهة “سوس” ؟هذه أسئلة منطقية، فمناضلو الحركة الأمازيغية أبدا لم يتطرقوا إليه في بياناتهم كما لو أنه جزء من النضال الأمازيغي! غريب هذا الأمر و غريب أكثر هذا التعصب و الموالاة للمناطق ذات الكثافة السكانية الأمازيغية .. موازين يلاقي هذا الهجوم لأنه في العاصمة الرباط، مقر القصر الملكي و مقر البرلمان المخزني و مقر الوزارات و المحسوبية و مصدر كل فساد  !

لنكن موضوعيين، و عندما ننادي بمقاطعة شيء أو أمر ما، فلنكن على قدر من المسؤولية و لننظر على ما هذه المقاطعة، لا فقط أن يكون اندفاعا عاطفيا، و لننظر قبلها، هل نحن، مُصدري هذا المطلب، قادرين على الالتزام بهذه المقاطعة  ؟

تحياتي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.