النساء يحتجن على تصريحات بنكيران في حقهن وسيطايل تسرق الأضواء من داخل الوقفة

تظاهرت العشرات من النساء أمام البرلمان احتجاجا على تصريحات بنكيران الأخيرة بمجلس المستشارين حول عمل المرأة.
وأحضرت المحتجات الطناجر والمعالق والصافرات مرددين شعارات من قبيل “حدك تما يا بنكيران والمرأة راها إنسان” و “باراكا ما تهدر المرأة خط أحمر”.
ومن الشعارات القوية الموجهة لبنكيران وحزبه “بنكيران يا بهلوان المرأة لا تهان،” “المساواة ولابدا سوا اليوم سوى غدا، ” و “العدالة والتنمية عقلية ظلامية” ، و”بنكيران سير فحالك المغرب ماشي ديالك” ،”النساء والرجال فالحقوق بحال بحال.”
وحضر الوقفة الى جانب النساء كل من الشاعر صلاح الوديع والناشط الأمازيغي أحمد عصيد، والبرلمانيين محمد دعيدعة، عادل تشيكيطو، عبد القادر الكيحل الذين حضروا إلى جانب البرلمانيات نزهة الصقلي البرلمانية عن حزب التقدم والاشتراكية، فتيحة العيادي عن حزب الأصالة والمعاصرة وغيرهن.
وتبقى مديرة الأخبار في القناة الثانية سميرة سيطايل أهم الحاضرات ولأول مرة من داخل الوقفة الاحتجاجية من سرقت الأضواء ، وعللت مشاركتها بأنها “تخاف كجميع نساء البلاد من وجود تراجعات في الحقوق المكتسبة، ولست ضد أو مع أحد، “أنا مع راسي” ومن حقي كمواطنة حرة أن أحضر في هذه المظاهرة كصحافية وكمواطنة تخاف على ابنتها وعلى مستقبلها في المملكة.” وعلى أن “السياسيين هم الذين عليهم الرجوع لديورهم”.
واعتبرت نزهة الصقلي القيادية بحزب التقدم والاشتراكية أن تصريحات التي رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران جعلت المجتمع بأكمله يغلي وليس فقط المجتمع المدني، فالجميع “يستنكر الكلام الذي جاء على لسان رئيس الحكومة ولا يريدون الرجوع إلى القرون الوسطى بل التمتع بحقوقه الدستورية التي تقتضي المساواة في الحقوق كلها”.
يذكر أن حزب هذه الأخير يشارك الى جانب بنكيران في ائتلافه الحكومي .
رئيسة فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة فوزية العسولي اعتبرت “تخلي رئيس الحكومة عن مسؤوليته السياسية ويتحول الى داعية لاستمالة أصوات اتيارات الاسلامية المتطرفة”.
يذكر أن حزب الوزيرة السابقة يشارك بنكيران في ائئتلافه الحكومي، وتعتبر خرجاته حملة انتخابية سابقة لأوانها، ويؤكد حضور سيطايل للوقفة تحديا صريحا لرئيس الحكومة على تصريحات الأخير بخصوصها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.