الناشط أحمد بنعمار يوارى الثرى بمسقط رأسه دون الكشف عن نتائج التشريح الطبي بعد..

تم اليوم دفن احمد بنعمار الناشط العشريني بمراكش الذي عثر عليه مضرجاً في دمائه صباح يوم الاثنين الفارط بشارع فرنسا قرب معهد السياحة، الراحل تم دفنه في مسقط رأسه ب “أولاد زمران” بإقليم قلعة سراغنة، فيما أكدت عائلة الفقيد أنها لم تحصل على نتائج التشريح الطبي بعد، وقد شارك في الجنازة جمع كبير من رفاق وأصدقاء الفقيد كما انه تم تنظيم قافلة الى مراكش امس من مدينتي الرباط والبيضاء للمشاركة في جنازة بنعمار ومؤازرة عائلته، القافلة نظمها نشطاء عشرينيون وحقوقيون، ويذكر أن الشكوك تحوم حول امكانية حدوث تصفية جسدية للناشط وهو ما دعا العائلة وفرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكس للمطالبة باجراء تشريح طبي ومدّ العائلة بنتائجه دون تماطل وتسويف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.