الموظفين المجازين بالجماعات المحلية يعتصمون أمام وزارة الداخلية للمطالبة بتسوية وضعيتهم

1511624_228241024025042_145882929_n

يواصل الموظفين المجازين غير المدمجين في السلم العاشر بالجماعات المحلية اعتصامهم المفتوح لليوم الثالث على التوالي بمدينة الرباط، حيث دشنوا هذا الاعتصام بوقفة أمام وزارة الداخلية يوم أمس الاثنين 06 يناير 2014 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا قبل ان ينطلقوا بمسيرة في اتجاه البرلمان وينظموا وقفة مطولة أمامه، بعد ذلك نظمو جمعا عاما طعموا خلاله السكرتارية الوطنية بأعضاء جدد لاعطاء نفس أقوى لمعركتهم الاحتجاجية.
وعادوا صبيحة الثلاثاء والاربعاء إلى مقر وزارة الداخلية ليستمروا في اعتصامهم الذي اختاروا أن يكون مفتوحا على كل أشكال التصعيد حسب بيان للتنسيقية الوطنية للموظفين المجازين غير المدمجين في السلم العاشر بالجماعات المحلية.
ويأتي هذا الاعتصام نتيجة عدم وجود أية بوادر لحل ملف الموظفين الجماعيين المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة، حيث تطالب هذه الفئة بادماجها في السلم العاشر على غرار الأشطر الثلاثة التي تم ادماجها على مراحل ابتداء من سنة 2008، وذلك تفعيلا للمرسوم المتعلق بالترقية حسب شهادة الاجازة الصادر سنة 2007. وقد توقف العمل بهذا المرسوم منذ سنة 2011 ليتم بذلك حرمان المئات من الموظفين من حقهم في الترقية بالشهادة.
وفي تصريح لـ”أنوال بريس” محمد العلاوي الذي تم اختياره منسقا وطنيا جديدا أثناء انعقاد الجمع العام  اليوم بمقر الإتحاد المغربي للشغل بالرباط  قال بأن احتجاجات التنسيقية ستستمر بأشكال متنوعة وتصعيدية إلى أن تتم الاستجابة لمطلب الادماج الفوري والشامل للموظفين المجازين في السلم العاشر، مشيرا إلى أن تجاهل وزارة الداخلية لحق المجازين العادل والمشروع في الترقية بالشهادة سيدفع التنسيقية ومعها النقابات المناضلة الداعمة لها إلى التفكير في إبداع صيغ وأشكال نضالية جديدة أكثر قوة لفرض هذا الحق الذي لا تنازل عنه . 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.