الموظفون الأشباح يغزون المؤسسات التعليمية بآسفي وخصاص مهول بمكاتب الحالة المدنية!

عمدت بلدية مدينة آسفي، لتكليف عددََا من الموظفين الأشباح في عدة مدارس تعليمية بالمدينة، بينما تعيش مكاتب الحالة المدنية وعدة مؤسسات تخدم المصالح العامة خصاصا في الموظفين، إذ لا يجد المواطنين من يُلبي اغراضهم الإدارية.

وذكرت مصادر على اطلاع بالموضوع، لـ” أنوال بريس “ أن الجماعة الحضرية لآسفي أغرقت عددًا من المؤسسات التعليمية التابعة لنيابة التعليم في آسفي بالموظفين جماعيين الملحقين، وقدرت المصادر عدد الملحقين بكل المؤسسة التعليمية بمعدل يصل إلى 4 موظفا جماعيا، أغلبهم من فئة المساعدين الإداريين، بدعي المساهمة في التخفيف من الخصاص بالمؤسسات التعليم والتكوين، وذلك في سرية تامة، تفاديا لإثارة الضجة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الموظفين الجماعيين الملحقين بالمؤسسات التعلمية التابعة لنيابة التعليم في آسفي، قد اجريت عملية الحاقهم بالمؤسسات التعليمية بطرق مبالغ فيها، الأمر الذي أدى، حسب نفس المصادر، إلى إتاحة الفرصة للموظفين الجماعيين للاستفادة من وضع الموظفين “الأشباح”، منهم فئة تقسم أوقات العمل بتوافق بينهم، وفئة لا يلتحقون بتاتا بمقرات العمل، من دون حسيب أو رقيب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.