المنع والحصار يطال وقفات المعطلين بعدد من المناطق بالحسيمة

منعت السلطات المحلية بالحسيمة فروع التنسيق الإقليمي للمعطلين من الإحتجاج بعدد من بلدات الإقليم الجمعة 24 يوليوز وذلك وسط إنزال أمني بكل من بني بوعياش وإمزورن، آيت يوسف وعلي …

وبمجرد رفع شعارات ت في وقفة إمزورن تدخلت القوات العمومية بعنف في حق المحتجين، أما ببني بوعياش فقد عرفت  انتشار مكثف لأفراد الشرطة وعناصر التدخل السريع والقوات المساعدة  لمنع على طول الطريق الرئيسية المؤدية إلى الساحة الرئيسية لمنع المعطلين من التوافد إليها لتنظيم احتجاجهم، بدعوى صدور قرار للمنع من طرف باشوية بني بوعياش.

أما ببلدة بوكيدان فقد حاول أعضاء الفرع المحلي تنفيذ وقفتهم الإحتجاجية رغم الحصار المضروب على مكان الوقفة وسط تضامن واسع من طرف المواطنين الذي استنكروا ما أسموه “أساليب الترهيب” ضد الساكنة من خلال الإنزال الأمني المبالغ فيه لمنع بضعة المعطلين من الإحتجاج.

المنع  من الإحتجاج طال كذلك فرعي تارجيست والحسيمة، واستلم أمس الخميس عدد من مسؤولي الجمعية منعا كتابيا موقع من طرف مسؤولي السلطة المحلية بمبرر “دواعي أمنية” كما جاء في المنع.

وفي تصريح لـ”أنوال بريس” ندد الكاتب العام للسكريتارية الإقليمية “عماد كابو” بالمنع الذي طال عدد من الفروع في نفس التوقيت، وطالب بضرورة فتح حوار جدي ومسؤول على أرضية الملف المطلبي لفروع التنسيق الإقليمي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب.وحمل المسؤولية للقائمين على أمر التشغيل بالمنطقة لما ستؤول إليه الأوضاع، وأعلن استعداد المعطلين بكافة فروعه بالإقليم أنهم عازمون على الدخول في معركة طويلة من أجل حقهم في التشغيل.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.